رمز الخبر: ۶۲۵۱
تأريخ النشر: ۱۱ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۰:۰۱
انتقد مندوب ايران الدائم لدى مجلس حقوق الانسان بجنيف، "محسن نذيري‌اصل"، الدول التي دعمت عقد اجتماع طارئ حول سوريا، كاشفا عن ان هذه الدول تتجاهل انتهاكات المجموعات المسلحة لحقوق الانسان في سوريا.
شبکة بولتن الأخباریة: انتقد مندوب ايران الدائم لدى مجلس حقوق الانسان بجنيف، "محسن نذيري‌اصل"، الدول التي دعمت عقد اجتماع طارئ حول سوريا، كاشفا عن ان هذه الدول تتجاهل انتهاكات المجموعات المسلحة لحقوق الانسان في سوريا.

وقال نذيري‌اصل خلال كلمة له، الاربعاء، في اجتماع لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة حول الازمة السورية، ان ايران تدين العنف من قبل اي طرف في سوريا مؤكدا ان ايران قلقة من استمرار الاشتباكات واعمال عنف في سوريا.

وأعرب نذيري‌اصل عن ارتياحها لما جاء في كلمة رئيس المفوضية العليا لمجلس حقوق الانسان حول انتهاكات المجموعات المسلحة المعارضة في سوريا لحقوق الانسان، وتعريضهم ارواح الآلاف من ابناء الشعب السوري للخطر الحقيقي، منتقداً الدول التي دعمت عقد اجتماع مجلس حقوق الانسان (ضد سوريا).

وأضاف السفير الايراني ان "المثير للأسف هو ان الدول التي دعمت الاجتماع، تغض الطرف عن الانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان في سوريا من قبل المجموعات المعارضة، وتتبنى اتجاها مغرضا يحمل دوافع سياسية وتقوم بعقد هذا الاجتماع وتعد مشروع قرار احادي‌الجانب.

وتابع نذيري‌اصل ان استمرار هذا النهج (من قبل هذه الدول) لايساعد على‌ الحل السلمي في سوريا بل يحرض على مواصلة الصراع المسلح من قبل المعارضة.

وطالب المندوب الايراني لدى مجلس حقوق الانسان في جنيف المجتمع الدولي بان يغير مساره في الازمة السورية ويعيد الحل السياسي الى الواجهة بدل الحل العسكري، محذرا من ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا تزال ترى ان تصاعد الصراع العسكري وتزويد المعارضة من قبل بعض الدول، يحملان تداعيات كارثية للشعب السوري وللمنطقة برمتها.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین