رمز الخبر: ۶۲۴۵
تأريخ النشر: ۰۸ خرداد ۱۳۹۲ - ۲۰:۴۹
اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود احمدي نجاد خلال استقباله الرئيس اللبناني السابق اميل لحود ان الشعب الذي ينتفض من اجل الحق والعدالة ، يكون النصر حليفه.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود احمدي نجاد خلال استقباله الرئيس اللبناني السابق اميل لحود ان الشعب الذي ينتفض من اجل الحق والعدالة ، يكون النصر حليفه.

وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد قال خلال هذا اللقاء الذ يجرى اليوم الاربعاء : ان القوى الاستكبارية تعتزم الهيمنة على جميع دول المنطقة ، ولكن بلا شك فانه ستفشل من خلال يقظة الشعوب.

واوضح رئيس الجمهورية : ان ايران ولبنان سيقفان جنبا الى جنب، مضيفا : ان الشعب الذي ينتفض من اجل الحق والعدالة سينتصر , والشعب الايراني سيقف بفخر الى جانب الشعب اللبناني.

واضاف احمدي نجاد : ان الشعب الايراني يفتخر بصمود ومقاومة وعزة الشعب اللبناني.

من جانبه اشار الرئيس اللبناني السابق في هذا اللقاء الى اواصر الصداقة والاخوة الحقيقية بين ايران ولبنان , وقال : ان علاقات ايران ولبنان بنيت على اساس المحبة والصداقة لا على اساس المصالح , ولهذا السبب فانها ستبقى مستمرة.

واشار لحود الى ان الشعب اللبناني اعرب عن تقديره للمساعدات التي تقدمها الجمهورية الاسلامية الايرانية , وقال : ان الشعب الايراني وقف الى جانب لبنان في اصعب الظروف , وهذا الامر لايمكن نسيانه مطلقا.

واوضح ان الحق منتصر ولهذا لا يمكن للاعداء ان يفرضوا ارادتهم على الدولة لها حقوق مشروعة , مثلما تمسك الشعب الايراني بمواقفه المشروعة في الموضوع النووي وانتصر.

واشار اميل لحود الى ان الكيان الصهيوني يحال بث النعرات العرقية والطائفية , ولهذا حشد جميع طاقاته في هذا المجال , مبينا ان اول ضربة تلقها الصهاينة عندما وقف كل النظام في لبنان الى جانب المقاومة ودافع عنها , والضربة الثانية التي سيتلقونها هي احباط مؤامراتهم الجديدة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :