رمز الخبر: ۶۲۱۰
تأريخ النشر: ۰۷ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۹:۲۵
اعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية عباس عراقجي عن امله بان تساعد النقاشات التي ستطرح في اجتماع "اصدقاء سوريا" بطهران وتبادل الاراء والافكار بين الدول والمنظمات الاقليمية والدولية فيه، بنجاح مؤتمر "جنيف 2".
شبکة بولتن الأخباریة: اعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية عباس عراقجي عن امله بان تساعد النقاشات التي ستطرح في اجتماع "اصدقاء سوريا" بطهران وتبادل الاراء والافكار بين الدول والمنظمات الاقليمية والدولية فيه، بنجاح مؤتمر "جنيف 2".

وقال عراقجي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم بطهران، ان مساعينا بصفة دول مساعدة ينبغي ان تصب في مسار يحظى بقبول الشعب السوري وليس ذلك ممكنا سوى عن طريق الحوار الوطني بين الحكومة والمجموعات المعارضة المؤمنة بطريق الحل السلمي.

واضاف، اننا نفرق بين المجموعات الارهابية وبين المعارضين الحقيقيين الساعين للاصلاحات وطريق الحل السياسي للقضية السورية.

واعرب عن الاسف لقرار الاتحاد الاوروبي بالغاء حظر ارسال السلاح الى المعارضين في سوريا قال، ان قادة الاتحاد الاوروبي اكثر حكمة وفطنة من ان يتخذوا مثل هذه القرارات.

واعتبر المشكلة الاكبر في مكافحة الارهاب بانها تتمثل في التعاطي المزدوج مع هذه الظاهرة واضاف، ان قرار الغاء حظر ارسال السلاح الى المجموعات الارهابية في سوريا قرار خطير، اذ ان الدول الاوروبية بسياستها الخاطئة بدعم هذه المجموعات قد قربت الارهابيين الى اراضيها عدة الاف من الكيلومترات، ومن المؤكد انها بقرارها المتسرع والخاطئ هذا قد زادت التهديدات الموجهة اليها.

واكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية، ان هذا القرار سيجعل حل الازمة السورية اكثر صعوبة وتعقيدا واضاف، انه وفي الوقت الذي زاد الاهتمام بطرق الحلول السياسية والرغبة بعقد مؤتمر "جنيف 2" فان مثل هذه الاجراءات (الغاء حظر ارسال الاسلحة الى سوريا) ستخل بالجهود الرامية الى حل الازمة السورية.

واوضح المتحدث باسم الخارجية الايرانية بان المتوقع مشاركة مندوبين من نحو 40 دولة في اجتماع طهران واضاف، ان الدعوة وجهت ايضا لضيوف خاصين للمشاركة في الاجتماع.

وصرح عراقجي بانه لم يتم لحد الان اتخاذ قرار لعقد الاجتماع الرباعي بين ايران والسعودية وتركيا ومصر.

وفي الرد على سؤال لمراسل وكالة انباء "فارس" اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية نجاح مؤتمر "جنيف 2" رهنا بشموله لجميع الاطراف المعنية والمؤثرة وقال، ان ايران لم تتلق لحد الان الدعوة للمشاركة في المؤتمر وفيما لو تلقت مثل هذه الدعوة ستدرسها برؤية ايجابية.

وفي الرد على سؤال اخر لمراسل "فارس" اعرب عراقجي عن اسفه لتصريحات وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل الذي ادعى بان "ايران تؤجج نيران الحرب في المنطقة"، وقال، ان توجيه الاتهامات واتخاذ المواقف الحادة وتحميل الاخرين المسؤولية، لن يساعد في حل وتسوية القضايا بين البلدين.

وبشان تصريحات مسؤولي البحرين الاخيرة ضد حزب الله قال، ان ما يؤسف له محاولة حكومة البحرين القاء المسؤولية في مشاكلها الداخلية على مجموعات خارجية، ونحن نعتقد بان هذه الحكومة وفي ضوء المطالب الشعبية العادلة يمكنها عبر الحوار والطرق السلمية انهاء الازمة الراهنة، مؤكدا القول اننا على استعداد لمساعدة حكومة البحرين في هذا الصدد.

وحول قرار اتحاد كرة القدم الاماراتي تنظيم الدوري تحت العنوان المزيف "الخليج العربي" قال، لقد اطلعنا على هذا النبأ عبر الاعلام، وقدر علمنا فان اتحاد كرة القدم الايراني يتابع هذا الموضوع لان تزوير الحقائق التاريخية واستغلال كرة القدم لاغراض سياسية يتعارضان مع النظام الداخلي للاتحاد العالمي لكرة القدم "فيفا".

وفيما يتعلق بزيارة المدير العام لشؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا في وزارة الخارجية الفرنسية الى طهران قال، ان هذه الزيارة تاتي في اطار الحوار حول العلاقات الثنائية وكذلك التشاور بشان مختلف القضايا الاقليمية والدولية ولقد شرحنا للمسؤول الفرنسي مواقفنا بشان الازمة السورية بصراحة واستعرضنا السبل التي نرى انها يمكنها المساعدة بحل الازمة سلميا.

واعرب عراقجي عن امله بان تتخذ الدول الاوروبية وخاصة فرنسا مواقف واقعية وصائبة تجاه القضية السورية وان لا تضل الطريق.

وحول الانباء الواردة بعدم مشاركة مندوبين عن قطر وتركيا والسعودية في اجتماع طهران رغم توجيه الدعوة لها قال، لقد وجهنا الدعوة لهذه الدول الثلاث وننتظر الرد.

وبشان التقرير الاخير للمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية حول البرنامج النووي الايراني قال ان التقرير يتضمن ابعادا مختلفة اهمها الاعتراف بتقدم ايران في المجال النووي في اطار معاهدة "ان بي تي" كما يفتقد التقرير لاي وثيقة تثبت انحراف البرنامج النووي الايراني عن مساره السلمي.

واوضح بان مطالب الوكالة من ايران تاتي في قسمين؛ اولهما تلك التي تاتي في اطار معاهدة "ان بي تي" واتفاقيات الامان النووي بين ايران والوكالة حيث سنرد على هذه المطالب وهي جزء من التزامنا ونعمل بها، والقسم الثاني انه لو كانت للوكالة مطالب تتجاوز هذه الالتزامات ومعاهدة "ان بي تي" فان الاتفاق بشانها ينبغي ان يكون ضمن محادثات ثنائية واطار للتعاون، موضحا بان المحادثات الرامية للوصول الى مثل هذا الاطار جارية حاليا وان موضوع تفتيش موقع "بارتشين" ياتي ضمن هذا الاطار ايضا.

وفيما يتعلق بتصريحات وزير الخارجية التركي الذي ادعى بان ايران وحزب الله دخلا النزاع العسكري في سوريا وانهما ضالعان في حادثة التفجير في مدينة ريحانلي التركية قال، لقد كان من المستبعد ان تصدر هكذا تصريحات من وزير الخارجية التركي وان قضية الهلال الشيعي وما شابهها هي قضايا وهمية.

وقال عراقجي، انه لو رد اصدقاؤنا الاتراك على هذا السؤال وهو انه ما الهدف المشترك الذي يتابع في سوريا بين المجموعات التكفيرية والارهابية وبين الكيان الصهيوني وبعض الدول الرجعية في المنطقة والغربيين والاوروبيين واميركا، فان ردهم على هذا السؤال سيوضح الكثير من الامور.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :