رمز الخبر: ۶۲۰۹
تأريخ النشر: ۰۷ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۹:۲۴
شدد المرشح للانتخابات الرئاسية الحالية في ايران، علي اكبر ولايتي، على انه لايوجد حل للازمة السورية سوى السبل الدبلوماسية، مؤكداً في الوقت ذاته على ضرورة تنمية وتطوير العلاقات اكثر فأكثر بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والدول العربية.
شبکة بولتن الأخباریة: شدد المرشح للانتخابات الرئاسية الحالية في ايران، علي اكبر ولايتي، على انه لايوجد حل للازمة السورية سوى السبل الدبلوماسية، مؤكداً في الوقت ذاته على ضرورة تنمية وتطوير العلاقات اكثر فأكثر بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والدول العربية.

وأشار ولايتي خلال مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم الثلاثاء في مقر وكالة انباء فارس بالعاصمة طهران، الى العلاقات الايرانية العربية أبان توليه منصب وزير الخارجية في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي ولفت الى العراقيل التي حدثت انذاك والتي ادت الى تجميد تسيير قوافل الحجاج الايرانيين الى مكة المكرمة، حيث تمكن من تذليل تلك العقبات عبر عقد اجتماعات بالعاصمة العمانية مسقط، مع نظيره السعودي سعود الفيصل واستئناف ايفاد الحجاج الايرانيين الى الاراضي المقدسة، مشدداً على امكانية تحسين العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وبعض الدول العربية.

ورداً على سؤال مراسل النسخة العربية بوكالة أنباء فارس، حول التطورات السورية والدور التي ستلعبه طهران بحل الأزمة القائمة في هذا البلد، إنطلاقاً من خبرة ولايتي الجيدة في العلاقات مع الدول العربية وخاصة الجارة منها، اذا ما تولى رئاسة الجمهورية، أشار المرشح للانتخابات الرئاسية الايرانية بدورتها الحادية عشرة، الى توصل الدول العربية خاصة السعودية ومصر الى قناعة بعدم جدوى الخيار العسكري لحل الازمة السورية.

وأكد ولايتي اننا نعتقد بالحل "السوري السوري" وجلوس الاطراف المعنية بالتطورات السورية على طاولة الحوار للخروج من الازمة التي تعصف بهذا البلد، كما اشار الى‌ ان الدول العربية تيقّنت بانه لايوجد حل للازمة السورية سوى السبل الدبلوماسية والسلمية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :