رمز الخبر: ۶۱۴۰
تأريخ النشر: ۰۴ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۷:۵۴
الجبهة الديمقراطية:
قال النائب قيس عبد الكريم "أبو ليلى" نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ان زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري للمنطقة لم تحقق أي شيء وهي خالية من أية مقترحات جدية لاستئناف العملية السياسية ضمن المرجعيات الدولية.
شبکة بولتن الأخباریة: قال النائب قيس عبد الكريم "أبو ليلى" نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ان زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري للمنطقة لم تحقق أي شيء وهي خالية من أية مقترحات جدية لاستئناف العملية السياسية ضمن المرجعيات الدولية.

وأضاف النائب أبو ليلى في تصريح صحفي، أن الوزير الأميركي أنهى زيارته وغادر المنطقة دون أن يحقق أي جديد لأنه لم يحمل أية مقترحات لحل الاستعصاء الذي تعاني منه العملية السياسية، وذلك بسبب الانحياز الأميركي الأعمى لـ"إسرائيل"، وتعنت حكومة الاحتلال مواصلتها إتباع سياسة إدارة الظهر لكافة القوانين والمرجعيات الدولية.

وأشار النائب أبو ليلى إلى أن زيارة وزير الخارجية الأميركي جون كيري للمنطقة لم تأت بشيء جديد وإنما أكدت على الانحياز الأميركي الأعمى والكامل للاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف ان "الوزير الأميركي جاء خالي الوفاض ولم يحمل معه أية مقترحات جدية وذلك لعدم استعداد الولايات المتحدة ممارسة أي ضغوطات على حكومة الاحتلال التي يتزعمها بنيامين نتنياهو من أجل تلبيه المستلزمات لعملية سلام جادة وحقيقية"، وفق تعبيره.

وطالب النائب أبو ليلى الولايات المتحدة الأميركية بالضغط على حكومة الاحتلال لضمان انصياعها لمتطلبات استئناف "عملية السلام" بدلاً من تكرار الدعوات إلى بدء المفاوضات دون أسس واضحة.

وجدد النائب أبو ليلى التأكيد على المطالب الفلسطينية المتمثلة بعدم العودة للمفاوضات دون الوقف الكامل للاستيطان، والتزام "إسرائيل" بقرارات الشرعية الدولية التي تنص على حق الشعب الفلسطيني بدولة مستقلة بحدود الرابع من حزيران 1967 عاصمتها القدس، واعتماد قرارات الشرعية الدولية أساساً لهذه العملية ومرجعية لها، بالإضافة لرسم سقف زمني للعملية التفاوضية، بما يضمن الخلاص، من الاحتلال والاستيطان، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة، وإطلاق سراح الأسرى من سجون الاحتلال.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :