رمز الخبر: ۶۱۳۲
تأريخ النشر: ۰۴ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۲:۰۸
جماعة علماء العراق:
انتقد رئيس جماعة علماء العراق "خالد الملا"، المؤتمر الذي عقد في اسطنبول وتحدث فيه نائب الرئيس العراق السابق المطلوب للقضاء طارق الهاشمي، عن حقوق الانسان، متسائلا "اي حقوق يتحدث عنها الهاشمي وهو من إعتدى عليها"، قائلاً إن تركيا تدير اجندات للعبث بالعراق.
شبکة بولتن الأخباریة: انتقد رئيس جماعة علماء العراق "خالد الملا"، المؤتمر الذي عقد في اسطنبول وتحدث فيه نائب الرئيس العراق السابق المطلوب للقضاء طارق الهاشمي، عن حقوق الانسان، متسائلا "اي حقوق يتحدث عنها الهاشمي وهو من إعتدى عليها"، قائلاً إن تركيا تدير اجندات للعبث بالعراق.

وتحدث الملا خلال تصريحه لمراسل وكالة انباء فارس، الجمعة (24 مايو/أيار)، عن المبادرة التي دعا اليها رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي (لإقامة الصلاة)، حيث اعتبر بانها "جاءت من الواقع الذي يعيشه العراق بصورة خاصة والمنطقة بصورة عامة"، مضيفا ان "المالكي ينظر بابعاد سياسية واجتماعية وفكرية، حيث وجد ان الصلاة التي يجتمع فيها السني والشيعي وبقية الطوائف الاسلامية من كل المذاهب تعطي رسالة واضحة".

واوضح ان "هذه الصلاة جمعت الاطياف جميعها وخلت من الشتيمة والقذف والتحريض على القتل والسباب للرموز العراقية"، مؤكدا ان "هذا هو الفرق بين الصلاة التي اجريت اليوم في بغداد وبين الصلوات التي اتخذها البعض ذريعة للتحريض على القتل وتحويل العراق الى ساحة صراع دام".

ولفت الى المؤتمرات التي تعقد خارج العراق وكان آخرها يوم الخميس، مؤتمراً في اسطنبول يتحدث عن حقوق الانسان، "حيث خرج فيه نائب الرئيس العراقي الهارب طارق الهاشمي وهو يتحدث عن حقوق الانسان وهو من إعتدى على تلك الحقوق عندما كان مسؤولا كبيرا في الدولة العراقية، وبدلا من ان يستخدم منصبه ومكتبه لخدمة العراقيين والحفاظ على ارواحهم راح واستخدمه ضده وقتلهم واعتدى على حرماتهم، متسائلا اي حقوق يتحدث عنها طارق الهاشمي او غيره".

وتابع ان "مؤتمر حقوق الانسان يتحدث عن تلك الحقوق في الوقت الذي يحاول البعث والقاعدة والتكفيريون ورجال الطريقة النقشبندية وغيرهم بان يعبثوا في العراق وان يجعلوه النسخة الثانية من النسخة السورية".

وقال ان "هذا يدل على ان تركيا هي من ترعى الاجندات في العراق، حيث لو كان هذا المؤتمر في ايران لقلنا ان ايران ترعى مثل تلك المؤتمرات".

ولفت الى ان "مواقف الجمهورية الاسلامية وموقف القائد الكبير السيد الخامنئي وقيادة ايران وشعبها هو موقف واضح ولا يقوم الا بمؤتمرات تدعم حقوق الانسان وتدعم مصالح المسلمين بالدرجة الاولى".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :