رمز الخبر: ۶۱۱۲
تأريخ النشر: ۰۲ خرداد ۱۳۹۲ - ۲۰:۴۵
اعتبرت ممثلية الجمهورية الاسلامية الايرانية بالامم المتحدة في نيويورك، في بيان اصدرته ، اجتماع اصدقاء سوريا في طهران بانه خطوة اخرى على صعيد التسوية السلمية للازمة السورية.
شبکة بولتن الأخباریة: اعتبرت ممثلية الجمهورية الاسلامية الايرانية بالامم المتحدة في نيويورك، في بيان اصدرته ، اجتماع اصدقاء سوريا في طهران بانه خطوة اخرى على صعيد التسوية السلمية للازمة السورية.

واكد البيان ان ترحيب الدول والمنظمات الدولية بعقد الاجتماع القادم لاصدقاء سوريا في طهران، مؤشر على الرغبة المتزايدة لدى المجتمع الدولي لحل الازمة السورية سلميا، ودور ايران في هذا التوجه السلمي.

وجاء في بيان ممثلية الجمهورية الاسلامية الايرانية والذي ارسل الي ممثلي الدول ووسائل الاعلام الدولية المقيمة بالامم المتحدة، انه من المقرر اثر الاجتماعين السابقين اللذين عقدا في طهران بخصوص التطورات في سوريا، ان يعقد الاجتماع الثالث بهذا الخصوص في 29 ايار/ مايو الجاري في طهران.

وصرح البيان بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتقد ان الاجتماع المقبل في طهران بامكانه ان يساهم بالمزيد من التشاور والتنسيق بين اصدقاء سوريا الحقيقيين لمساعدتها باجتياز ازمتها الحالية، وتامل بالتوصل الي حل عملي للموضوع السوري.

واضافت ممثلية الجمهورية الاسلامية الايرانية بالامم المتحدة، بان ترحيب عدد كبير من الدول والمنظمات الدولية بالمشاركة في هذا الاجتماع يؤكد العزم المتزايد للراي العام العالمي لتسوية هذه الازمة بالطرق السلمية، ودور الجمهورية الاسلامية الايرانية الفاعل في هذا التوجه السلمي.

واشارت ممثلية ايران بالامم المتحدة في بيانها الي وجهات نظر طهران بخصوص الازمة السورية، واعلنت بان طهران سعت باستمرار الي ايفاء دور مهم لحل الازمة السورية بالطرق السلمية وقدمت بوصفها بلدا مهما في المنطقة، مشروعا لافتا لمعالجة الازمة السورية سلميا.

واضاف البيان بان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت احد الاعضاء الفاعلين في المجموعة الرباعية الاقليمية التي تضم الجمهورية الاسلامية الايرانية ومصر والسعودية وتركيا فضلا عن استضافة اجتماعين بخصوص سوريا.

واكد البيان بان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي احد المنتقدين لاجراءات الدول التي تتدخل في الشان الداخلي السوري، وتدعم المجموعات المتطرفة والمعارضة غير الشرعية وتزود هذه المجموعات بالاسلحة، واضاف: مما لاشك فيه ان هذه الدول تتحمل المسؤولية تجاه الشعب السوري والراي العام العالمي وعليها ان تشارك في اعادة اعمار سوريا بدلا من ارسال السلاح والعتاد الي هذا البلد.

واكد البيان بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تحركت وباستمرار باتجاه بناء وتطور سوريا وارسلت ومنذ اندلاع الازمة، الادوية والوقود والغذاء للنهوض بالمستوي المعاشي للشعب السوري، بدلا من ارسال السلاح الذي يؤدي الي المزيد من تدمير هذا البلد وتشديد النزاع.

وصرحت ممثلية ايران بالامم المتحدة بان الجمهورية الاسلامية الايرانية ومنذ اندلاع الازمة السورية، كانت لديها مواقف متوازنة ومبدئية واكدت على ضرورة الاستجابة لمطاليب الشعب السوري المشروعة وتشجيع الاصلاحات، ولكن للاسف فقد تحولا الازمة اثر التدخل الخارجي في سوريا، الي حرب بالنيابة، وأُغلق طريق الاصلاحات الذي اعتمدته الحكومة السورية لتحسين الاوضاع المعاشية للشعب.

واكدت ممثلية ايران في ختام البيان بان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت على الدوام جزءا من الحل في سوريا، ولم تدخر اي جهد بهذا الشان وتدعم المشاريع التي قدمت لايجاد حل عادل للازمة في اطار الحوار بين الحكومة والمعارضة بقيادة السوريين انفسهم.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :