رمز الخبر: ۶۱۱۰
تأريخ النشر: ۰۲ خرداد ۱۳۹۲ - ۲۰:۴۳
اكد وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي على ضرورة تفويض الملف الامني في افغانستان الى الافغانيين مشددا على رفض طهران لاستقرار القواعد العسكرية الاميركية في هذا البلد.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي على ضرورة تفويض الملف الامني في افغانستان الى الافغانيين مشددا على رفض طهران لاستقرار القواعد العسكرية الاميركية في هذا البلد.

جاء ذلك لدى استقباله يان كوبيش ممثل الامين العام للامم المتحدة في افغانستان امس الاربعاء حيث تباحث صالحي معه القضايا المتعلقة بالشان الافغاني .

ودعا صالحي الى دفع المسيرة السياسية في افغانستان وصولا الى اقرار السلام والامن في هذا البلد.

واكد وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي على ضرورة تفويض الملف الامني في افغانستان الى الافغانيين مشددا على رفض طهران لاستقرار القواعد العسكرية الاميركية في هذا البلد.

ودعا صالحي الدول الغربية الى التعامل مع الموضوع بحكمة وان يتجنبوا العمل بشكل يخلق المشاكل لابناء هذا البلد والمنطقة.

بدوره اعتبر كوبيش دور ايران في مسيرة التطورات في المنطقة بما فيها افغانستان بانه مهم .

واكد ضرورة مشاركة الدول المهمة والمؤثرة بالمنطقة ودول الجوار الافغاني في عملية اعادة اعمار هذا البلد.

وشدد الجانبان في هذا اللقاء على اجراء الانتخابات في اطار الدستور وبمشاركة كافة الفصائل والقوميات الافغانية.

وحث كوبيش ايران على تقديم دعمها لدفع عملية الانتقال السياسي في افغانستان واجراء الانتخابات بشكل مناسب وتشجيع الافغانيين والفصائل على المشاركة فيها.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :