رمز الخبر: ۶۰۹۴
تأريخ النشر: ۰۲ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۱:۵۳
اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قبيل المباحثات مع نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد في موسكو يوم الاربعاء ان روسيا تعول على ان تبدي المعارضة السورية موقفا بناء من المؤتمر الدولي المرتقب حول سورية ، لكن الانباء الواردة حتى الآن لا تبعث على الامل.
شبکة بولتن الأخباریة: اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قبيل المباحثات مع نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد في موسكو يوم الاربعاء ان روسيا تعول على ان تبدي المعارضة السورية موقفا بناء من المؤتمر الدولي المرتقب حول سورية ، لكن الانباء الواردة حتى الآن لا تبعث على الامل.

وقال لافروف: "نحن نعول على ان يأتي رد فعل بناء من جانب مختلف مجموعات المعارضة. وحتى الآن لا تبعث على الأمل الانباء الواردة . وعلى وجه التحديد، وحسب التقديرات الاولية، لم يتخذ خلال اجتماعات جزء المعارضة في مدريد اي قرار بشأن المشاركة بدون شروط مسبقة".

وتطرق لافروف الى اختطاف والد نائب الوزير السوري، واعتبر هذا الامر غير مقبول، واصفا اياه بانه محاولة لافشال التسوية السياسية في سورية. وقال لافروف: "حتى الآن نرى ان هناك قوى معينة تحاول، كلما ظهر بصيص امل ضئيل، العمل على افشال التقدم بالمجرى السياسي الذي يلوح في الافق".

وتابع الوزير الروسي مخاطبا مقداد: "ومن بين هذه الاعمال اختطاف والدكم. وهذا هو عمل غير مقبول من جانب المعارضة المسلحة. وبغض عما اذا ارادوا ذلك ام لا، وما اذا كانوا يهدفون الى ذلك ام لا، فان ذلك يساهم في تقويض الجهود الرامية الى عقد المؤتمر".

بدوره، اعلن نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد ان السلطات السورية تسعى الى وقف فوري للنار. وقال مقداد ان سورية تسعى الى وقف فوري للعنف والنار، معربا عن اسفه من عدم اشتراك الجميع في السعي للتوصل الى تسوية سلمية للوضع. وثمن مقداد النتائج التي تم التوصل لها خلال الاتصالات الاخيرة لروسيا بالجانب الامريكي، لافتا الى انها تعتبر حدا حاسما للتغلب على الصعاب التي تواجهها سورية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :