رمز الخبر: ۶۰۸۰
تأريخ النشر: ۰۱ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۹:۵۹
أكدت صحيفة "واشنطن بوست" انه "بعد الفشل (الاميركي) في وقف التقدم النووي الإيراني عن طريق الحظر الاقتصادي القاسي، شرع عدد من النواب الأميركيين في الحديث عن حل أكثر تطرفاً وهو قطع إيران تماماً عن أسواق النفط العالمية" الامر الذي لقي معارضة العلماء الاقتصاديين الاميركيين.
شبکة بولتن الأخباریة: أكدت صحيفة "واشنطن بوست" انه "بعد الفشل (الاميركي) في وقف التقدم النووي الإيراني عن طريق الحظر الاقتصادي القاسي، شرع عدد من النواب الأميركيين في الحديث عن حل أكثر تطرفاً وهو قطع إيران تماماً عن أسواق النفط العالمية" الامر الذي لقي معارضة العلماء الاقتصاديين الاميركيين.

وفي تقرير تحت عنوان "مع فشبل المسار الدبلوماسي، الكونغرس يسعى لفرض حظر تام على النفط الإيراني"، أشارت الصحيفة الاميركية إلى ان "مؤيدي هذا الإجراء يقولون ان الزيادة في إنتاج النفط والغاز الطبيعي في منطقة الشرق الأوسط وأميركا الشمالية جعلت الظروف الاقتصادية مواتية لتنظيم أول مقاطعة حقيقية للخام الإيراني على الصعيد العالمي، إذ أنه من شأن مثل هذا الجهد، حال نجاحه، أن يقوض رابع أكبر دولة منتجة للنفط في العالم وأن يرغم إيران على تغيير سياساتها النووية".

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تؤكد ايران ان التشدق الغربي بفرض المزيد من الحظر الاقتصادي على ايران خير دليل على عدم فاعلية هذه الاجراءات على التقدم الايراني بما فيه التقدم النووي السلمي.

وفي الوقت نفسه أشارت الصحيفة الى معارضة العلماء الاميركيين لهذه الخطوة وأضافت "هذا وقد انتقد بعض علماء الاقتصاد ومسؤولي إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما هذا الاقتراح، الذي قدمه عدد من أعضاء الكونغرس الأميركي، من منطلق أن هذا الإجراء من شأنه عرقلة أسواق النفط وإثارة استياء الحلفاء الأميركيين ورفع أسعار الوقود".

وأضافت ان "مسؤولي البيت الأبيض قالوا انهم يبحثون على المزيد من البدائل لخفض مبيعات النفط التي تزود إيران بالجزء الأكبر من ميزانيتها، وفي الوقت نفسه، تضغط الإدارة الأميركية والكونغرس من أجل إتخاذ تدابير مالية جديدة لإغلاق الثغرات التي تسمح لإيران بجمع العملة الصعبة من أرباح النفط والغاز".

وتضغط الادارة الاميركية وحلفاءها الغربيين على ايران لوقف التقدم الايراني في كافة المجالات بما فيها المجال النووي السلمي تحت ذريعة "الاشتباه بالبرنامج النووي الايراني"، كون الجمهورية الاسلامية تحولت الى قدوة لدول العالم في استخدام الطاقة النووية رغم معارضة الادارة الاميركية وحلفاءها.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :