رمز الخبر: ۶۰۷۹
تأريخ النشر: ۰۱ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۹:۵۷
نواب عراقيون:
أكد عدد من أعضاء مجلس النواب العراقي وجود حاجة ملحة لاستبدال رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي لاتضاح السياسة الإقليمية التي يمثلها في العراق.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد عدد من أعضاء مجلس النواب العراقي وجود حاجة ملحة لاستبدال رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي لاتضاح السياسة الإقليمية التي يمثلها في العراق.

ويقول النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود في حديث لمراسل وكالة أنباء فارس "إننا نعتقد أن تصحيح مسار العملية السياسية برمتها والخروج من الأزمات والازمة الحالية تحتم علينا أن نتبع إحدى الطريقتين أما ان نصحح مسار مجلس النواب من خلال استقالة رئيسه أو إقالته ونحن ندعو قائمة العراقية ان تستبدله بشخص آخر، واذا لم يتم هذا اعتقد ان الدعوة لانتخابات مبكرة لكي نغير الخارطة السياسية بالاتجاه الصحيح على الاقل".

وبين أن "الدول الإقليمية لا تتدخل في الشأن العراقي ابدا لا تركيا ولاقطر ولا اي دولة اخرى ما لم يطلب من تلك الدول من قبل جهات سياسية باتت معروفة ومن سياسيين ارتموا في احضان تلك الدول ويمثلون سياستها في العراق".

وأضاف: "رئيس مجلس النواب يستهين بالدم العراقي بافتعاله الأزمات السياسية حيث أنه ومنذ العام الماضي جعل المجلس ساحة لافتعال الأزمات وكما ما هو معروف فإن الوضع الامني يرتبط بالوضع السياسي وهذا يتضح حين نرى هناك أزمات سياسية تصاحبها خروق أمنية وبالتالي هذه الأزمات بات مجلس النواب ساحة لتأطيرها بفضل رئيس المجلس وبالتالي حدثت هذه الخروق الأمنية لأنه يتحمل مسؤولية ما يحدث وهذا بحد ذاته استهانة بالدم العراقي".

ويرى الصيهود أن "مجلس النواب وفي جلساتة الاعتيادية لم يقدم شيئا للعراق ولا للشعب ولم يشرع قوانين فماذا في جلسات استثنائية يراد منها مزايدات وتجاذبات وخطب سياسية"، معتبرا انها جلسة لصب الزيت على النار، لأن رئيس المجلس يريد ان يفتعل ازمة كي تنعكس على الشارع العراقي".

من جهتها قالت النائبة عن ائتلاف العراقية الحرة عالية نصيف ان رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي لن يكون بمقدوره اقامة دعوى ضد رئيس الوزراء نوري المالكي بشأن طلبه من النواب عدم حضور الجلسة التشاورية التي عقدت اليوم، لأن المحكمة الاتحادية لا يحق لها النظر في مثل هذا النوع من الخلافات.

وكان النجيفي قد اعلن في مؤتمر صحفي ظهر اليوم ان المالكي حرض النواب على عدم حضور الجلسة وانه سيقيم دعوى قضائية ضده وفي المقابل كان المالكي قد دعا النواب من جميع الكتل الى عدم حضورها ووصفها بانها ستكون "جلسة طائفية وتصعيدية وموتورة".

من جانبها، قالت النائبة عن ائتلاف العراقية الحرة عالية نصيف، ان رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي لن يكون بمقدوره اقامة دعوى ضد رئيس الوزراء نوري المالكي بشأن طلبه من النواب عدم حضور الجلسة التشاورية التي عقدت اليوم، لأن المحكمة الاتحادية لايحق لها النظر في مثل هذا النوع من الخلافات .

وأوضحت نصيف ان "المادة 93 من الدستور التي تحدد اختصاصات المحكمة الاتحادية في بنودها السبعة لم تذكر ان من حق المحكمة ان تنظر في النزاعات التي تحدث بين السلطتين التنفيذية والتشريعية ، انطلاقا من مبدأ الفصل بين السلطات ".

وأضافت أنه:" لايوجد نص قانوني او دستوري يبيح للمحكمة الاتحادية ان تتدخل في النزاعات التي تحصل بين السلطتين التنفيذية والتشريعية.

اما الناطق باسم ائتلاف دولة القانون النائب علي الشلاه فقد اتهم رئيس البرلمان العراقي اسامة النجيفي بانه حول البرلمان الى ساحة للمهاترات السياسية، مطالبا اياه بالاستقالة.

وقال الشلاه، في مؤتمر صحفي اليوم، وحضره مراسل وكالة فارس، إن "النجيفي حوّل مجلس النواب خاصة بعد مؤتمره الصحفي يوم امس إلى ساحة للمهاترات السياسية، وأبعده عن التشريع والرقابة"، مبيناً أن "مطالبة رئيس الوزراء للنواب بعدم حضورهم إلى جلسة اليوم مسألة طبيعية لا تعبر عن ضغوطات".

واتهم الشلاه، النجيفي بـ"تحويل البرلمان منذ نحو عام إلى ساحة للمشادات الكلامية"، داعيا إياه إلى "الاستقالة خاصة بعد أن تحوّل إلى دكتاتور عبر اختصار الشعب في شخصه".

وطالب "المكوّن السني بترشيح بديل عن النجيفي يكون شخصا معتدلا ومقبولا من الجميع، ولا يخدم أجندات خارجية على حساب شعبها".

وأكد أن "الكثير من شخصيات قائمة العراقية وغيرها من الكتل، غير مقتنعة بكلام النجيفي وتصرفاته، وهو ما دفعه إلى استباق الجلسة الاستثنائية بمؤتمر الصحفي"، مؤكدا أن "النجيفي حاول خلال المؤتمر شق صف التحالف الوطني، الذي لن يكون سوى واحدا موحدا في وقت الأزمات".

وفيما يتعلق بعدم معرفة النجيفي بالاتفاق التركي مع حزب العمال الكردستاني، تساءل الشلاه "كيف لا يعلم النجيفي بهذا الاتفاق وقد قام بزيارة تركيا بعد إبرامه"، مشدداً على أن العراق "ليس ساحة لنفي حزب العمال أو غيره لأراضيه، وأنه لن يقبل بأي دولة سواء كانت إيران أو تركيا أو غيرها وأن يكون ساحة لتصفية الحسابات".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :