رمز الخبر: ۶۰۷۰
تأريخ النشر: ۰۱ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۹:۴۵
مجلس صيانة الدستور:
اكد المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور في ايران عباس كدخدائي بان المجلس التزم الدستور وقانون الانتخابات في عملية البت باهلية المرشحين للانتخابات الرئاسية وقال، اننا لا يمكننا وليس من المسموح لنا العمل بما يتجاوز القانون.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور في ايران عباس كدخدائي بان المجلس التزم الدستور وقانون الانتخابات في عملية البت باهلية المرشحين للانتخابات الرئاسية وقال، اننا لا يمكننا وليس من المسموح لنا العمل بما يتجاوز القانون.

واضاف كدخدائي في مقابلة مع القناة الثانية في التلفزيون الايراني مساء الثلاثاء، ان دراسة اهلية المرشحين جرت في اطار العديد من الجلسات والنقاشات المطولة لوجود اختلاف في الراي حول بعض الافراد وهو امر طبيعي، لانه من الممكن ان ينظر كل منهم للمرشح من زاوية معينة من حيث الماضي السياسي والمسؤوليات والمواقف والتصريحات.

وفي الرد على سؤال وهو ان بعض المرشحين يتولون مناصب مهمة في الدولة لكنهم لا يحظون بتاييد مجلس صيانة الدستور لتولي منصب رئاسة الجمهورية قال، انه من المحتمل ان يكون هنالك مرشح يتولى منصبا في الدولة ولكن يجب النظر انه هل بامكانه اداء المسؤولية التنفيذية الجسيمة الملقاة على عاتق رئيس الجمهورية وهو الامر الذي يخلق الشك والترديد لدى بعض اعضاء مجلس صيانة الدستور بان لا يصوتوا له بناء على ذلك.

وفيما يتعلق بمسالة السن لبعض المرشحين قال، من المحتمل ان لا يكون الشخص مؤهلا لتحمل جسامة المسؤولية او عدم امتلاكه القدرة الجسمية اللازمة بسبب التقدم في العمر او ان لا يكون ذا ماض جيد من الناحية الادارية، ولكن كل هذه الامور لا تعني ان الشخص ذو سابقة سيئة بل انه غير مؤهل لمنصب رئاسة الجمهورية الذي يستوجب توفر بعض الامور لدى المرشح.

واشار كدخدائي الى ان تاكيد اهلية المرشحين تتم باغلبية نسبية اي على الاقل بسبعة اصوات من اجمالي اصوات الاعضاء الـ 12 في مجلس صيانة الدستور، واوضح بان الراي الصادر عن المجلس يعتبر نهائيا وان الدستور لا يتضمن امكانية تقديم اعتراض من المرشحين المرفوضين واضاف في الوقت ذاته، ان مجلس صيانة الدستور في الاساس لا يسلب الاهلية من احد بل يعلن بان بعض المرشحين هم من تتوفر فيهم الشروط اللازمة لخوض الانتخابات وهذا لا يعني في الحقيقة سلب الاهلية من احد.

واكد بالقول بان مجلس صيانة الدستور لا يمس بشخصية الافراد المرشحين حتى اولئك غير المعروفين منهم.

وبشان المرشحين الذين لن تؤكد اهليتهم قال، ربما يتبادر الى ذهن البعض هل ان هؤلاء الافراد يمكنهم تولي مناصب اخرى؟، وجوابنا هو انهم يمكنهم ذلك بالتاكيد حتى ان بامكانهم الترشح للدورات القادمة لرئاسة الجمهورية، اذ ربما يرى مجلس صيانة الدستور في تلك المرحلة بان المرشح اصبح مؤهلا بما يكفي لهذا المنصب.

جدير ذكره ان مجلس صيانة الدستور اكد يوم امس اهلية 8 مرشحين من بين 686 مرشحا تقدموا بطلباتهم لخوض الانتخابات الرئاسية الايرانية المقبلة والمقررة في يوم 14 حزيران /يونيو القادم.

والمرشحون المقبولة اهليتهم واعتمدت ترشيحاتهم هم؛ غلام علي حداد عادل، سعيد جليلي، علي اكبر ولايتي، حسن روحاني، محمد رضا عارف، محسن رضائي، محمد غرضي، محمد باقر قاليباف.

ومن ابرز المرشحين الذين رفضت ترشيحاتهم، رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام اكبر هاشمي رفسنجاني ومستشار رئيس الجمهورية اسفنديار رحيم مشائي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :