رمز الخبر: ۶۰۶۸
تأريخ النشر: ۰۱ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۹:۴۲
نائب عراقي:
اكد رئيس كتلة بدر في البرلمان العراقي النائب قاسم الاعرجي، ان بعض الساسة من قادة الارهاب لا يرغبون في حل الخلافات فعمدوا الى استهداف كل مكونات الشعب العراقي لايقاظ الفتنة، فيما طالب بمحاسبة القيادات الامنية "الفاشلة"، الى جانب اقتراحه بعقد جلسة للرئاسات الثلاث لمناقشة الاوضاع.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد رئيس كتلة بدر في البرلمان العراقي النائب قاسم الاعرجي، ان بعض الساسة من قادة الارهاب لا يرغبون في حل الخلافات فعمدوا الى استهداف كل مكونات الشعب العراقي لايقاظ الفتنة، فيما طالب بمحاسبة القيادات الامنية "الفاشلة"، الى جانب اقتراحه بعقد جلسة للرئاسات الثلاث لمناقشة الاوضاع.

وقال الاعرجي في حديث لوكالة انباء فارس انه "وبعد مبادرة الحوار التي اطلقها العلامة عبدالملك السعدي والتي لاقت ترحيبا شعبيا وحكوميا قام قادة الارهاب من السياسيين الذين لايرغبون باي حل للخلافات والتظاهرات والاعتصامات فقاموا باحراق العراق بالعمليات الاجرامية واستهدفوا كل مكونات الشعب العراقي من اجل ايقاظ الفتنة الطائفية".

واضاف ان "ذلك ادى الى نسف مبادرة الحوار التي ولدت ميتة لانها اصطدمت بمشروع الغاء الدستور واسقاط الحكومة"، مشيرا الى ان "قبول الحوار يعني بقاء الدستور والاعتراف بالحكومة ما جعل اصحاب مشروع التقسيم والانفصال الى العمل السريع لقلب الاوضاع في العراق من خلال الهجمات الارهابية واراقة دماء العراقيين الابرياء وعمليات الخطف والاعدامات".

وطالب الاعرجي بمحاسبة القيادات الامنية الفاشلة وتقديم كل اولئك الذين تسببوا بازهاق ارواح العراقيين بلا رحمة؛ داعيا وزارتي الداخلية والدفاع الى اعادة تقييم شاملة لكل القيادات والآمرين والضباط ومحاربة فعلية للفساد المالي والاداري.

فيما اقترح الاعرجي عقد جلسة للرئاسات الثلاث وبحضور قادة الكتل السياسية ومناقشة الاوضاع الامنية والسياسية بعيدا عن المهاترات والخطابات التي لا تجدي نفعا على الاطلاق ووضع مصلحة العراق فوق المصالح الحزبية والفئوية، مشددا على ان حل البرلمان والذهاب الى انتخابات مبكرة والتخلص من السياسيين الذين كانوا السبب في كل الخلافات التي ادت الى التراجع الامني والسياسي سيكون هو الحل المطروح.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :