رمز الخبر: ۶۰۵۲
تأريخ النشر: ۰۱ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۲:۳۴
واصل الجيش السوري تقدمه في مدينة القصير فيما استمرت المعارك الطاحنة مع عناصر القاعدة فيها وتأكد مقتل قائد جبهة النصرة في المدينة.
شبکة بولتن الأخباریة: واصل الجيش السوري تقدمه في مدينة القصير فيما استمرت المعارك الطاحنة مع عناصر القاعدة فيها وتأكد مقتل قائد جبهة النصرة في المدينة.

وأكد مراسل وكالة أنباء فارس نبأ مقتل قائد جبهة النصرة في مدينة القصير برصاص الجيش السوري وهو يلقب بأبو الوليد.

ويقترب الجيش السوري من اعلان القصير مدينة آمنة وسط انهيار شبه كامل في صفوف المسلحين.

وتعتبر معركة القصير الأهم نظراً لمايمثله الواقع الجغرافي لهذه المدينة حيث تعتبر المركز الرئيس للمجموعات المسلحة من عدة محاور.

وكان قد كشف ديبلوماسي بريطاني (كان يعمل في السفارة البريطانية في دمشق) ان مدينة القصير تشهد حرب عالمية حقيقية، بالمعنى الفعلي لا المجازي، حيث تتواجه دول كبرى وإقليمية على نحو شبحي غير مرئي، تارة من الأرض وتارة أخرى عبر الأقمار الصناعية وطائرات التجسس من دون طيار.

واكد هذا الدبلوماسي أن هذه المنطقة اصبحت معبراً لإدخال أكثر من 60 بالمئة من الدفعات الأولى من السلاح والمسلحين إلى سوريا عموما، والمنطقة الوسطى خصوصا، خلال السنة الأولى من الأزمة السورية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :