رمز الخبر: ۵۹۹۷
تأريخ النشر: ۲۸ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۹:۲۰
دعا سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم في منظمة الامم المتحدة لوقف اعمال القمع التي تطال المسلمين في ميانمار، وقدم مقترحات في هذا الصدد.
شبکة بولتن الأخباریة: دعا سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم في منظمة الامم المتحدة لوقف اعمال القمع التي تطال المسلمين في ميانمار، وقدم مقترحات في هذا الصدد.

وخلال اجتماع السفراء والمندوبين الدائمين للدول الاعضاء في منظمة الامم المتحدة والذي عقد لدراسة اوضاع المسلمين في ميانمار، اعرب خزاعي عن قلقه ازاء استمرار اعمال العنف وانتهاك حقوق الانسان ضد المسلمين في ميانمار، داعيا الى اتخاذ اجراءات عاجلة لوقف القمع بحق المسلمين في هذا البلد.

وعبّر سفير ومندوب ايران الدائم في المنظمة الدولية عن استغرابه لاعمال العنف والقمع بحق المسلمين في ميانمار في ظل عملية الدمقرطة والاصلاحات فيها، منتقدا عدم وجود تنسيق ووحدة في الراي بين الدول الاسلامية لاعداد قرار ضد الممارسات الوحشية التي تطال المسلمين في هذا البلد.

واعتبر الاجراءات الرامية الى التطهير العرقي والديني بحق المسلمين في ميانمار تحت اي ذريعة كانت، امرا غير منطقي ولا يغتفر، مؤكدا ضرورة اتخاذ اجراء شامل من قبل الحكومة الميانمارية لوقف هذه الجرائم.

واضاف، ان المسلمين في ميانمار غير مسموح لهم حتى بدفن موتاهم.

وتابع سفير ومندوب ايران الدائم في الامم المتحدة، انه وفي الوقت الذي تشعر فيه الدول الاسلامية بالقلق تجاه اوضاع ميانمار، فان الاهواء السياسية لبعض الدول الغربية لبناء علاقات افضل مع الحكومة الميانمارية، قد اضعفت مسيرة متابعة اوضاع المسلمين في هذا البلد وللاسف ان الدول الاسلامية ايضا لا تستخدم جميع الوسائل المتاحة لها.

واقترح خزاعي على رئيس مجموعة الدول الاعضاء في منظمة المؤتمر الاسلامي الطلب من الامين العام للامم المتحدة لاتخاذ اجراءات عاجلة ومؤثرة لوقف هذه الماساة التي يعاني منها مسلمو ميانمار، معتبرا صمت وتجاهل المجتمع الدولي بشان ظروف ميانمار بانه من شانه ان يؤدي للمزيد من انتهاك حقوق الانسان بحق المسلمين في هذا البلد.

ورحب خزاعي بتشكيل مجموعة اتصال من منظمة التعاون الاسلامي بشان ميانمار وصرح قائلا، اننا بانتظار اجراءات وتحقيقات وتوصيات مجموعة الاتصال هذه على اساس تقرير فريق تقصي الحقائق الموفد من جانب منظمة التعاون الاسلامي الى هذه المنطقة.

كما دعا سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم الى عقد اجتماع خاص للجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة بشان ميانمار ودعوة الامين العام للمنظمة او مندوبه الخاص للحضور في الاجتماع لتقديم تقرير حول المسلمين في ميانمار وكذلك ضرورة اصدار قرار في الجمعية العامة في اجتماعه الـ 68.

وفي مقترح اخر دعا خزاعي الامين العام لمنظمة الامم المتحدة لايفاد لجنة تحقيق مستقلة الى ميانمار للتحقيق في انتهاك حقوق الانسان فيها والكشف عن الفاعلين واضاف، انه على الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي الطلب من حكومة ميانمار اعتقال ومعاقبة منتهكي حقوق الانسان واعمال العنف بحق المسلمين.

واعتبر سفير ومندوب ايران الدائم، ان من الاجراءات الاخرى القابلة للمتابعة؛ استخدام جميع الامكانيات ومن ضمنها طرح قرار خاص حول ميانمار في مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة واستخدام مختلف وسائل الدبلوماسية العامة ومنها اطلاق حملة اعلامية للتوعية الدولية حول ظروف ميانمار،

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :