رمز الخبر: ۵۹۹۲
تأريخ النشر: ۲۸ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۹:۱۲
اشتدت المعارك يوم الجمعة في منطقة "برزة" شمال غرب دمشق، بين المجموعات المسلحة ووحدات الجيش السوري من جهة أخرى بعد أن تقدم الجيش بشكل واسع في المنطقة وأمَن أغلب جبهات القتال.
شبکة بولتن الأخباریة: اشتدت المعارك يوم الجمعة في منطقة "برزة" شمال غرب دمشق، بين المجموعات المسلحة ووحدات الجيش السوري من جهة أخرى بعد أن تقدم الجيش بشكل واسع في المنطقة وأمَن أغلب جبهات القتال.

مراسل وكالة أنباء فارس نقل عن تقدم ملحوظ للجيش في كل من "بساتين الحافظ" ومنطقة "شارع الحنبلي" بعد تصفية أعداد من مسلحي ما يسمى بـ "الجيش الحر"، من بينهم عدد من القناصة المتمركزين على أسطح الأبنية العالية، إضافة لمحاصرة مجموعتين مسلحتين داخل عشوائيات المنطقة المتاخمة.

وأشار مراسلنا الى أن وحدة عسكرية من الجيش استهدفت مجموعة مسلحة مؤلفة من 50 شخصاً حاولت التسلل إلى منطقة "ضهر المسطاح" والذي يعرف بين أهالي المنطقة بـ"حارة الديرية"، وتمكن الجيش من تصفية المسلحين ومصادرة أسلحتهم بالكامل، واضعاً تعزيزات في المنطقة المذكورة لعدم السماح لأي عنصر مسلح الاقتراب منها لأهميتها الاستراتيجية في "برزة".

ونقل مراسلنا عن اشتداد حدة المعارك في البساتين الواقعة خلف مشفى "تشرين العسكري"، لتسفر عن مقتل عشرات المسلحين وطرد الباقين إلى جهة البساتين القريبة من "الطريق الدولي"، والمحاصر من قبل وحدات الجيش التي تلقفت المسلحين وتمكنت من قتل وجرح أعداد منهم.

كما وأوضح مراسلنا أن وحدات الجيش عمدت في حملتها الواسعة اليوم الجمعة على ضرب تجمعات المسلحين في برزة من أربعة محاور ليسهل التعامل مع من في الداخل، حيث استهدفت المدفعية عدة مقرات للمسلحين في "برزة البلد" بالقرب من "جامع السلام"، في الوقت الذي مشط فيه مشاة الجيش "حارة الطاحون" طويلة الامتداد وذات التفرعات الكثيرة، لتكون حصيلة قتلى المسلحين باشتباكات حارة الطاحونة أكثر من 30 مسلحاً.

وكانت النقطة الأكثر أهمية في معارك برزة القضاء على أخطر قناصين في المنطقة، حيث يوضح مراسلنا تمركز الأول بالقرب من "مشفى تشرين"، والثاني بالقرب من "مفرق حاميش"، ليتم تأمين الطريق بشكل شبه كامل.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :