رمز الخبر: ۵۹۸۶
تأريخ النشر: ۲۸ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۹:۰۶
التقى مساعد الرئيس الايراني في شؤون تطبيق الدستور، محمد رضا ميرتاج الديني، الرئيس اللبناني ميشال سليمان وبحث معه العلاقات الثنائية وتطورات المنطقة، ‌واصفاً الازمة السورية بأنها تأتي في اطار مخططات الدول المستكبرة، لإشغال الشعوب بازمات داخلية.
شبکة بولتن الأخباریة: التقى مساعد الرئيس الايراني في شؤون تطبيق الدستور، محمد رضا ميرتاج الديني، الرئيس اللبناني ميشال سليمان وبحث معه العلاقات الثنائية وتطورات المنطقة، ‌واصفاً الازمة السورية بأنها تأتي في اطار مخططات الدول المستكبرة، لإشغال الشعوب بازمات داخلية.

والتقى ميرتاج الديني الذي يزور بيروت، للمشاركة في الاجتماع الاول لـ "لجنة الوساطة الاسلامية"، الرئيس اللبناني في بعبدا، مؤكداً‌ ان الدين والشعب يشكلان ركنين اساسيين في الدستور الايراني.

ولفت الى تطورات المنطقة وقال إننا "نمر بمنعطف تاريخي حالياً وان تجاوز هذه المرحلة سيدخلنا فى مرحلة جديدة من التاريخ". مؤكداً ان الدول العربية والاسلامية تستطيع ان تلعب دوراً منقطع النظير في تكوين مستقبل المنطقة،‌خلال هذه المرحلة التي تتميّز بالصحوة الاسلامية.

وأكد مساعد الرئيس الايراني، ان مخططات القوى المستكبرة ترمي الى اشغال شعوب المنطقة بالخلافات والازمات الداخلية، مشدداً على ضرورة اليقظة وتوخي الحذر حيال هذه الفتن والمؤامرات. لافتاً الى ان الازمة السورية ودعم اميركا والكيان الاسرائيلي للمجموعات المسلحة يندرج في هذا الاطار.

من جانبه أكد الرئيس اللبناني في هذا اللقاء، ضرورة التضامن والتكاتف الاقليمي واعتبر عمليات الجماعات المتطرفة وداعميها، بأنها العائق الاساس في سبيل التوصل الى حل فوري ودبلوماسي للازمة‌ السورية.

وجدد سليمان موقف بيروت المعارض للتدخل الخارجي في سوريا، مؤكداً انه لا يمكن القبول بالاستفادة من لبنان كمعبر او ملاذ للمجموعات المسلحة.

وثمن الرئيس اللبناني مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية الداعمة للسيادة الوطنية والوحدة في لبنان، مطالباً بتكوين علاقات وتعاون بين طهران وبيروت على اعلى المستويات.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :