رمز الخبر: ۵۹۷۰
تأريخ النشر: ۲۸ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۸:۳۳
خلال مؤتمر صحفي مع اردوغان
قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما انه يحتفظ بحق اللجوء لكل من الخيارات الدبلوماسية والعسكرية للضغط على الرئيس السوري بشار الأسد لكنه أصر على أن تحرك الولايات المتحدة منفردة لن يكون كافيا لحل الأزمة السورية.
شبکة بولتن الأخباریة: قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما انه يحتفظ بحق اللجوء لكل من الخيارات الدبلوماسية والعسكرية للضغط على الرئيس السوري بشار الأسد لكنه أصر على أن تحرك الولايات المتحدة منفردة لن يكون كافيا لحل الأزمة السورية.

وأبدى أوباما الذي يتبني نهجا حذرا أمله أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء التركي طيب أردوغان في أن تنجح الولايات المتحدة وروسيا في ترتيب مؤتمر دولي للسلام في سوريا بالرغم من وجود علامات على عقبات متزايدة.

وكان من المتوقع ان يضغط اردوغان على أوباما حتى ولو بشكل غير علني لاتخاذ موقف أكثر حزما بشأن سوريا خلال زيارته لواشنطن هذا الأسبوع بعد أيام من انفجار سيارات ملغومة في بلدة تركية حدودية في اسوأ امتداد للعنف حتى الآن.

لكن أوباما الذي يرفض أن تصبح بلاده متورطة عسكريا في الصراع لم يشر إلى أي انخراط أعمق في الأزمة السورية أثناء ظهوره في البيت الأبيض حيث سعى الزعيمان إلى إظهار أنهما جبهة موحدة.

وقال أوباما "ما يتعين علينا عمله هو ممارسة ضغط دولي مستمر." وأكد الزعيمان ضرورة دفع الحكومة والمعارضة السوريتين إلى طاولة التفاوض بعد قتال استمر أكثر من عامين أسفر عن سقوط ما يزيد عن 80 ألف قتيل ويهدد بزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط المضطرب.

وتصر روسيا على مشاركة إيران في أي محادثات دولية بشأن سوريا حيث قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن إيران يجب أن يكون لها دور في المؤتمر لكن دولا غربية تسعى لتقليص عدد المشاركين وربما التحديد المسبق لنتائج المحادثات.

وتسببت التصريحات المتضاربة من روسيا والغرب بشأن مشاركة إيران في الاجتماع المحتمل في زيادة الخلافات مما ينذر بإجهاض المؤتمر الذي اقترحته موسكو وواشنطن الأسبوع الماضي.

وأشار اردوغان إلى أن مشاركة روسيا والصين ستضيف زخما للمؤتمر لكنه لم يشر إلى دعوة إيران للمشاركة. وتركيا وهي حليف للولايات المتحدة وعضو في حلف شمال الأطلسي واحدة من أشد المنتقدين للأسد وتلقي بثقلها وراء الانتفاضة وتسمح للمعارضة السورية المسلحة بتنظيم صفوفهم على أراضيها وتأوي 400 ألف لاجئ. وانتقد الرئيس التركي عبد الله جول في وقت سابق يوم الخميس التجاوب العالمي مع سوريا وقال إنه يقتصر على "الأقوال" قائلا إن بلاده لم تتلق سوى مساعدات قليلة للتعامل مع تدفق اللاجئين.

وكانت تركيا واحدة من أشد المعارضين للأسد لكن حماسها للتحرك ضد سوريا تلاشى في الآونة الأخيرة وأحد أسباب ذلك هو استيائها من المعارضة السورية المفتتة والوحشية المتزايدة.

وأظهر تسجيل مصور أذيع يوم الخميس مقاتلين من جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة في سوريا وهم يعدمون 11 جنديا اتهموهم بالمشاركة في مذابح نفذتها قوات الأسد.

ويظهر في الفيديو رجل ملثم بلثام أسود وهو يطلق الرصاص على كل واحد منهم في مؤخرة الرأس وهم راكعون ومعصوبو الأعين ومصطفون في محافظة دير الزور بشرق البلاد.

ومع ظهور تقديرات لأجهزة مخابرات بأن الأسد ربما يكون قد استخدم أسلحة كيماوية على نطاق صغير تمسك أوباما بموقفه القائل بأن هناك حاجة للمزيد من المعلومات المحددة لتأكيد هذا قبل تحديد كيفية الرد.

وأوضح أوباما الذي قال إن استخدام الأسلحة الكيماوية "خط أحمر" أن واشنطن تبقي جميع الخيارات مطروحة على الطاولة لكنه لم يذكر أشياء محددة.

وقال للصحفيين "هناك مجموعة كاملة من الخيارات التي تنخرط فيها الولايات المتحدة بالفعل" مضيفا قوله "واحتفظ بخيارات اتخاذ خطوات إضافية دبلوماسية وعسكرية لأن هذه الاسلحة الكيماوية داخل سوريا تهدد ايضا امننا على المدى الطويل وكذلك حلفائنا واصدقائنا والجيران."

ولكن أوباما قال معترضا على فكرة أن الولايات المتحدة قد تتحرك منفردة إنه سيقدم أي أدلة أخرى على استخدام الأسلحة الكيماوية للمجتمع الدولي. وقال "هذه أيضا مشكلة دولية." وأضاف "لن تكون شيئا تفعله الولايات المتحدة وحدها ولا أظن أن أحدا في المنطقة بما في ذلك رئيس الوزراء (اردوغان) يرى أن التحركات الأمريكية المنفردة ستؤدي إلى نتيجة أفضل في سوريا."

ويريد البيت الأبيض في وقت تعارض فيه الآراء بقوة أي تورط عسكري جديد في الخارج تجنب تكرار الأخطاء التي ارتكبت في العراق عندما استخدمت معلومات مخابرات مزيفة لتبرير الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003 .

وقال اردوغان إن تركيا أجرت اختبارا على عينات دم مأخوذة من قتلى وجرحى سوريين وتتبادل ما لديها من معلومات بشأن استخدام الأسلحة الكيماوية مع الولايات المتحدة وبريطانيا والآخرين وقد ترسلها إلى مجلس الأمن الدولي في "الوقت المناسب".

ورفض أوباما تحديد إطار زمني لرحيل الزعيم السوري عن السلطة قائلا "كلما كان ذلك أسرع كان أفضل." ويبرز موقفه هذا غياب التوافق الغربي بشأن الإطاحة بالأسد من السلطة.

وقال اردوغان ان تركيا "تتفق تماما" مع الولايات المتحدة بشان الحاجة لانهاء اراقة الدماء في سوريا وتحول سياسي وحكومة بدون الأسد لكنه رفض أن يستدرج إلى تحديد ما إذا كان يتعين على واشنطن عمل المزيد.

ويواجه أردوغان قلقا متزايدا في الداخل بشأن دور تركيا في سوريا وتكاليف هذا الدور. وقال ان أنقرة ستستمر في انتهاج "سياسة الباب المفتوح" تجاه اللاجئين السوريين. وذهب الى تقدير ان انقرة أنفقت بالفعل 1.5 مليار دولار على هذه المشكلة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :