رمز الخبر: ۵۹۵۴
تأريخ النشر: ۲۶ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۹:۵۵
قالت الشرطة ومصادر طبية بالعراق إن ثلاثة تفجيرات استهدفت أسواقا بمناطق شيعية في العاصمة بغداد يوم الخميس(16 مايو) مما أسفر عن مقتل 14 شخصا على الاقل.
شبکة بولتن الأخباریة: قالت الشرطة ومصادر طبية بالعراق إن ثلاثة تفجيرات استهدفت أسواقا بمناطق شيعية في العاصمة بغداد يوم الخميس(16 مايو) مما أسفر عن مقتل 14 شخصا على الاقل.

وأضافت الشرطة أن سيارتين ملغومتين انفجرتا في سوقين مزدحمين بحي مدينة الصدر في شمال شرق بغداد مما أدى الى مقتل 11 شخصا على الاقل وإصابة 18 آخرين. واستهدف التفجير الثالث سوقا صغيرا بحي الكمالية وأسفر عن مقتل ثلاثة آخرين. ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن تفجيرات الخميس لكن مسلحين من السنة وجناح تنظيم القاعدة في العراق كثفوا هجماتهم منذ مطلع العام في محاولة لإحداث مواجهة طائفية على نطاق أوسع. وأسفرت تفجيرات في مناطق شيعية ببغداد وفي شمال العراق عن مقتل أكثر من 35 شخصا يوم الأربعاء .

ويأتي هذا الهجوم بعد موجة من التفجيرات ضربت أحياء مختلفة أمس الأربعاء، أسفرت عن مقتل 35 شخصاً، لقي سبعة منهم على الأقل حتفهم في مدينة الصدر.

في سياق متصل، أكّد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن عمليات القتل اليومية في العراق هي نتيجة "الحقد الطائفي"، محملاً حزب "البعث" المنحل مسؤوليتها.

وفي كلمة ألقاها خلال مؤتمر حول المقابر الجماعية في بغداد، شدد المالكي على أن "ما يسيل من دم هو نتيجة الحقد الطائفي"، معتبراً أن "هذه الجرائم هي نتيجة طبيعية للعقلية الطائفية".

ورأى المالكي أن "الذين دفنوا الناس جماعات وأحياء، هم الذين يقتلونهم اليوم بالسيارات المفخخة في الأسواق والمساجد والشوارع، هم والمتواطئون من الإرهابيين والقتلة وتنظيم القاعدة"، لافتاً الى أن "حزب البعث حزب لعين، حزب نازي، درس كل الجرائم التي ارتكبها الطغاة ونفذها في العراق، والمؤلم انه لا يزال يحظى بالحماية ويحظى بمن يدافعون عنه".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :