رمز الخبر: ۵۹۵۱
تأريخ النشر: ۲۶ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۹:۴۱
باحث بحريني:
حذر الباحث والنائب السابق عن جمعية الوفاق البحرينية المعارضة، السيد عباس هاشم، من التعامل مع الإدارة الأمريكية، واصفاً إياها باللص، مؤكداً أن "مستوى القمع الذي يمارسه النظام في البحرين حاليا لا يخرج عن المستوى المتاح له أمريكيا".
شبکة بولتن الأخباریة: حذر الباحث والنائب السابق عن جمعية الوفاق البحرينية المعارضة، السيد عباس هاشم، من التعامل مع الإدارة الأمريكية، واصفاً إياها باللص، مؤكداً أن "مستوى القمع الذي يمارسه النظام في البحرين حاليا لا يخرج عن المستوى المتاح له أمريكيا".

ونقل مراسل وكالة أنباء فارس عن هاشم قوله أن "أمريكا لصٌ، واللص يتجرأ عليك عندما يعلم بضعفك، والخطأ القاتل أن تتعامل مع أمريكا كصديق فتفشي لها نقاط ضعفه فتسخرها لضربك"، مشيراً إلى أنه لا يمكن للنظام في البحرين أن يرتكب ما ارتكبه من انتهاكات وفواجع وفك لاعتصام الدوار من دون ضوء أخضر أمريكي.

وأوضح الناشط والصحفي البحريني أن الأمريكان يعملون على جعل بعض المؤسسات الإسلامية المعارضة خط رجعة لها فيما لو سقط في يديها ولهذا ينبغي للشخصيات القيادية وضع ذلك في الاعتبار، لافتاً إلى أنه "تضطر المؤسسة التي تعمل على كسب دعم الأمريكان كاستراتيجية على تقبل ما يتناقض وفكرها، نظريا وعمليا".

وبين السيد عباس هاشم انه تدريجيا تُصاب المؤسسة الإسلامية التي تتحرك عمليا على أساس أن الفرج أمريكي بازدواجية في شخصيتها بل انفصام شديد، مضيفاً "كل من يعمل على أساس أن الفرج أمريكي، سيضطر لتقديم شخصيات تتبنى الفكر الأمريكي وتمكينها من أجل كسب دعمهم مقابل التنازل عن الثوابت".

كما أكد الباحث البحريني إن أي طرف يعمل على أساس أن أمريكا باب الفرج واهمٌ جدا. من ساروا في هذا الطريق، اضطروا لتقديم تنازلات في ثوابتهم ومبادئهم، معتبراً أن إتاحة الفرصة للأمريكان للالتقاء مع من شاءوا من أعضاء جمعية معارضة من مؤشرات التسّيب في الضوابط مما يفيد الأمريكان للعمل لصالح النظام.

وتابع قائلاً "أي انفتاح من طرف معارض غير محسوب مع الأمريكان ولا يخضع لضوابط صارمة، خطير جدا إذ سيتم استغلاله لضرب هذا الطرف ودعم النظام"، مؤكداً أن "أساس العلاقة مع أمريكا أنها عدو للديمقراطية فالديمقراطية تتناقض مع مصالحها الظالمة ولهذا يجب الحذر الشديد مع الأمريكان".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :