رمز الخبر: ۵۹۲۱
تأريخ النشر: ۲۵ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۲۰:۳۷
في مسعى لدفع بريطانيا إلى تقديم اعتذار عن المآسي التي تسببت بها للشعب الفلسطيني وعلى رأسها وعد بلفور الذي أفضى للنكبة، واصل نشطاء فلسطينيون وآخرون مؤيدون للحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني حملتهم العالمية لجمع مليون توقيع لتحقيق هذا الغرض.
شبکة بولتن الأخباریة: في مسعى لدفع بريطانيا إلى تقديم اعتذار عن المآسي التي تسببت بها للشعب الفلسطيني وعلى رأسها وعد بلفور الذي أفضى للنكبة، واصل نشطاء فلسطينيون وآخرون مؤيدون للحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني حملتهم العالمية لجمع مليون توقيع لتحقيق هذا الغرض.

وكثف النشطاء من حملة التواقيع في مختلف مناطق العالم بحلول الذكرى الـ65 للنكبة التي توافق اليوم الأربعاء، وسط آمال عريضة بتأييد كبير ومكثف للحملة التي انطلقت بتنظيم وتنسيق من مركز العودة الفلسطيني ومقره لندن.

وتشهد الحملة وفق القائمين عليها إقبالا ملحوظا من لدن الساسة والمسؤولين وصناع القرار من مختلف البلدان، فضلا عن تبنيها من قبل مؤسسات وجمعيات وشخصيات فنية وثقافية واعتبارية، اعتبرت من دعمها للحملة جهدا مقلا تجاه الواجب فعله على الأرض لخدمة القضية الفلسطينية.

ووفق المنظمين للحملة التي افتتحت بالذكرى الـ95 لوعد بلفور (العام الماضي) وتستمر لمدة خمسة أعوام، وتشمل مختلف دول العالم، فإن الغاية تركز على تذكير بريطانيا بأنها المسؤولة أخلاقيا وعمليا عن مأساة الشعب الفلسطيني بدء من وعد بلفور وليس انتهاء بالنكبة ودعم قيام دولة الاحتلال.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :