رمز الخبر: ۵۹۰۴
تأريخ النشر: ۲۵ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۹:۲۸
امتنعت وزارة الخارجية الأميركية عن التعليق على فضيحة التجسس الجديدة مع روسيا و تداعيتها المحتملة على العلاقات بين البلدين.
شبکة بولتن الأخباریة: امتنعت وزارة الخارجية الأميركية عن التعليق على فضيحة التجسس الجديدة مع روسيا و تداعيتها المحتملة على العلاقات بين البلدين.

وكانت أجهزة الأمن الروسية قد القت القبض على موظف يعمل سكرتيرا ثالثا في السفارة الأميركية في موسكو أثناء محاولته تجنيد ضابط في أجهزة المخابرات الروسية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية بالوكالة باتريك فينتريل للصحفيين يوم الثلاثاء، إنه لا يجوز استخلاص "استنتاجات بعيدة المدى من حادثة واحدة فقط"، معربا عن أمله في ألا تؤثر هذه الفضيحة سلبا على العلاقات الثنائية بين واشنطن وموسكو.

وأكد المتحدث نبأ اعتقال موظف في السفارة الأميركية لدى روسيا، ثم إطلاق سراحه. وقال: "لدينا علاقات واسعة وعميقة مع الروس ونحن نواصل العمل الدبلوماسي".

وكانت الخارجية الروسية قد أعلنت أن رايان فوغل وهو عميل لـ"سي آي أيه" كان يعمل في روسيا تحت غطاء وظيفته الدبلوماسية، شخصية غير مرغوب فيها وطالبته بمغادرة البلاد في أسرع وقت.

ومن المقرر وصول السفير الأمريكي في موسكو مايكل ماكفول صباح اليوم الأربعاء 15 مايو/أيار، الى مقر الخارجية الروسية بعد استدعائه لتقديم توضيحات بشأن اعتقال فوغل للاشتباه في تجسسه لصالح "سي آي أيه".

ومن المتوقع أن يستقبل نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف السفير الأمريكي الذي امتنع يوم الثلاثاء عن تقديم أي تعليق على هذا الموضوع.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :