رمز الخبر: ۵۸۹۲
تأريخ النشر: ۲۴ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۲:۲۳
موقع عراقي:
كشفت مصادر برلمانية عراقية - حسب موقع "نهرين نت" - عن ان المخابرات التركية تعمل على اشاعة فكرة "اقامة الاقليم السني" في العراق من خلال دعوة رجال دين من السنة الى مؤتمر باسم "الحراك السني" في اربيل، لتعزيز الفكرة.
شبکة بولتن الأخباریة: كشفت مصادر برلمانية عراقية - حسب موقع "نهرين نت" - عن ان المخابرات التركية تعمل على اشاعة فكرة "اقامة الاقليم السني" في العراق من خلال دعوة رجال دين من السنة الى مؤتمر باسم "الحراك السني" في اربيل، لتعزيز الفكرة.

وأكدت المصادر البرلمانية -التي لم يتم الكشف عن اسمها- ان الاكراد يحاولون من خلال دعوتهم لاستضافة مؤتمر "الحراك السني" في اربيل، استغلال المشاعر الطائفية للعرب السنة، والايحاء لهم بانهم يقفون الى جانبهم، بهدف تشجيع المتطرفين من العرب السنة في اعتصامات الانبار والموصل والفلوجة وتكريت، على المضي في مشروع التقسيم والاصرار على فكرة اقامة "الاقليم السني" في البلاد".

وأضافت المصادر: ان المعلومات المتوفرة تؤكد ان دعوة اقليم كردستان، الى عقد هذا الاجتماع لرجال دين من السنة وسياسيين مشاركين في التحريض الطائفي في الاعتصامات، انما تمت بايعاز مباشر من جهاز المخابرات التركية، الذي ينفذ اوامر الحكومة التركية بالعمل على اشاعة فكرة "اقامة الاقليم السني" في العراق وتقديم الدعم للحراك الديني والسياسي في الاعتصامات للتشدد في مطالبه واستخدام الخطاب الطائفي لاستقطاب المكون السني وخاصة التاثير عل شريحة الشباب بهدف تحضيرهم لقبول التطوع في ميليشيات سنية مسلحة.

وتابعت المصادر ان "كل من طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية السابق المدان والمحكوم عليه بالاعدام والمقيم في تركيا، وحارث الضاري المطلوب للقضاء العراقي والمتنقل بين تركيا وقطر والاردن، يقفان وراء التحضير لمؤتمر الحراك السني في اقليم كردستان العراق بدعم من المخابرات القطرية والتركية والسعودية، وخاصة ان الضاري اكد تحشيد حضور رجال الدين السنة المنضوين "سريا" في جمعيته الدينية المعروفة باسم "هيئة علماء المسلمين في العراق" والتي اتخذت موقفا متطرفا من العملية السياسية في العراق، واتخذت منحى العمل العسكري عندما اسست تنظيم مسلح باسم "كتائب ثورة العشرين".

ويواجه العراق مشروعا خطيرا من "دول الاقليم السني" بهدف اقامة "الاقليم السني" واخضاعه لسياسة هذه الدول وبالتالي اسقاط العملية السياسية في العراق والتمهيد لتشكيل ميليشيات سنية مسلحة في الاقليم وتسليحها وصولا الى المرحلة الاخيرة وهو خلق حروب اهلية بين السنة والشيعة، وانهاء دور العراق الاقليمي والعربي والدولي بشكل نهائي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :