رمز الخبر: ۵۸۹۰
تأريخ النشر: ۲۴ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۲:۲۱
أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن بلاده ستزيد من ضغوطها على النظام السوري وستستمر بدعمها للمعارضة السورية، من أجل اسقاط الرئيس بشار الاسد والتحول الى سوريا ديمقراطية من دونه، حسب تعبيره.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن بلاده ستزيد من ضغوطها على النظام السوري وستستمر بدعمها للمعارضة السورية، من أجل اسقاط الرئيس بشار الاسد والتحول الى سوريا ديمقراطية من دونه، حسب تعبيره.

وأكد أوباما في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بعد محادثاتهما في واشنطن أننا "سنواصل جهودنا بالضغط على نظام الرئيس بشار الأسد لتوفير المساعدة الإنسانية للشعب السوري ولتحضير أرضية التحول إلى سوريا ديمقراطية من دون بشار الأسد".

وأكد الرئيس الاميركي أن واشنطن ستواصل "التحقيق بمسألة استخدام السلاح الكيميائي في سوريا"، مضيفاً ان رحيل الأسد مع بقاء الدولة في مصلحة الجميع، لكني غير متأكد بأننا سنحقق ذلك.

وأعرب أوباما عن ارتياحه لنتائج محادثات كاميرون مع بوتين، مشيرا إلى وجود "عدم الثقة المتبادلة بين الغرب وروسيا" الذي "يعود إلى العقود الماضية".

من جانبه أكد كاميرون أن بلاده ستضاعف دعمها للمعارضة السورية في العام الحالي، مشيرا إلى أن القرار بتسليح المعارضة "لم يُتخذ حتى الآن".

وأضاف أن الغرب يواصل العمل من أجل تعزيز الحظر على توريد السلاح إلى سوريا.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :