رمز الخبر: ۵۸۸۲
تأريخ النشر: ۲۴ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۱:۲۸
صالحي:
اكد وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي ضرورة متابعة قضية مالي الاخذة في الاتساع لتصبح قضية دولية، داعيا للحيلولة دون ان تتحول "مالي" الى "صومال" ثانية.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي ضرورة متابعة قضية مالي الاخذة في الاتساع لتصبح قضية دولية، داعيا للحيلولة دون ان تتحول "مالي" الى "صومال" ثانية.

جاء ذلك في تصريح ادلى به صالحي للصحفيين في مطار جدة مساء الاثنين عقب انتهاء اجتماع مجموعة الاتصال المنبثقة عن منظمة التعاون الاسلامي لحل الازمة في جمهورية مالي.

واستعرض وزير الخارجية الايراني تفاصيل زيارته التي استغرقت يومين الى السعودية ولقاءاته الثنائية، على هامش اجتماع مجموعة الاتصال، مع مختلف المسؤولين في الدول الاخرى للبحث حول قضايا سوريا ومالي ودخول الرعايا الافغان الى ايران بصورة غير مشروعة.

واشار الى مشاركة مختلف الدول في اجتماع جدة وقال، ان ايران بصفتها عضوا في مجموعة الاتصال المنبثقة عن منظمة التعاون الاسلامي وكرئيس لحركة عدم الانحياز، شاركت في هذا الاجتماع لتبادل وجهات النظر حول الازمة في جمهورية مالي.

وقال وزير الخارجية الايراني، في الاشارة الى ان قضية مالي في طريقها لتصبح قضية دولية واضاف، ان نطاق قضية مالي آخذ في الاتساع مع دخول فرنسا والغرب ومن ثم منظمة التعاون الاسلامي التي تضم مختلف الدول العربية والافريقية فيها، لذا فمن الضروري ان نبدي حساسية اكبر تجاه التطورات فيها كي لا يصبح مصيرها كمصير بعض الدول الاخرى مثل "الصومال".

وتابع قائلا، اننا لا نريد ان تتحول "مالي" الى "صومال" اخرى ولهذا السبب فان هذا الاجتماع حظي باهمية خاصة وقد شرحت الجمهورية الاسلامية الايرانية مواقفها تجاه ازمة مالي ومسالة الانتخابات القادمة فيها.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :