رمز الخبر: ۵۸۸۱
تأريخ النشر: ۲۴ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۱:۲۲
ذكرت صحف كويتية على مواقعها الإلكترونية، مساء الاثنين، أن وزراء الحكومة الكويتية قدموا استقالة جماعية لرئيس الوزراء جابر المبارك، وذلك ردا على تقديم نواب بالبرلمان استجوابين لوزيرى النفط والداخلية.
شبکة بولتن الأخباریة: ذكرت صحف كويتية على مواقعها الإلكترونية، مساء الاثنين، أن وزراء الحكومة الكويتية قدموا استقالة جماعية لرئيس الوزراء جابر المبارك، وذلك ردا على تقديم نواب بالبرلمان استجوابين لوزيرى النفط والداخلية.

وقالت تلك الصحف إن الاستقالة وضعت تحت تصرف رئيس الوزراء، وفيما لم يصدر تعقيب من الحكومة الكويتية على ما نشرته تلك الصحف، نفى رئيس مجلس الأمة (البرلمان) الكويتى علي فهد الراشد وجود معلومات لديه عن الاستقالة، غير أنه قال "للحكومة خياراتها".

ويعد تقديم الاستجوابين بمثابة خرق للاتفاق الذى توصل إليه رئيس مجلس الأمة فى وقت سابق مع السلطة التنفيذية والقاضى بتأجيل الاستجوابات لمدة 6 أشهر كى يمكن للحكومة تحقيق إنجازات على الأرض.

ورجحت مصادر وزارية تحدثت لجريدة "القبس" الخاصة أن يكون الخيار الأمثل هو إجراء تعديل وزارى ضيق يشمل 4 وزراء لا يلقون قبولا لدى النواب وذلك فى محاولة لإرضاء البرلمان.

وقالت الصحيفة إن الرد الحكومي على الاستجوابين اللذين قدما، الاثنين، جاء عبر ثلاث خطوات تمثلت في تقديم الاستقالة الجماعية، ورفض صعود أي وزير للمنصة لمناقشة الاستجواب، والامتناع عن حضور جلسة المجلس الثلاثاء.

وأوضحت أن مجلس الوزراء، الذي عقد اجتماعه الدوري صباح الاثنين، عبر عن استيائه من إقدام النواب على تلك الخطوة (تقديم الاستجوابين)، لكنه أرجأ البت في الآلية التي سيتم اعتمادها للتعامل مع هذه الواقعة.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية أمس الاثنين، أن ثلاثة نواب قالوا إنهم تقدموا بطلب لاستجواب وزير النفط هاني حسين بشأن مسؤوليته عن غرامة مالية ضخمة توجب على الحكومة دفعها لشركة أميركية تعويضا عن انسحاب الكويت من مشروع مشترك، كما طالب نائبان آخران باستجواب وزير الداخلية أحمد الحمود الصباح يتهمونه فيه بـ"التستر على خلية إخوانية (تابعة لجماعة الإخوان المسلمين) خططت لقلب نظام الحكم فى الإمارات".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :