رمز الخبر: ۵۸۶۲
تأريخ النشر: ۲۳ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۲۱:۲۱
اعلن وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي، دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لجهود االمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا "الاكواس" والاتحاد الافريقي لحل الازمة في جمهورية مالي.
شبکة بولتن الأخباریة: اعلن وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي، دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لجهود االمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا "الاكواس" والاتحاد الافريقي لحل الازمة في جمهورية مالي.

واشار صالحي في اجتماع مجموعة الاتصال المنبثقة عن منظمة التعاون الاسلامي والمنعقد في مدينة جدة بالسعودية للبحث في حل الازمة في جمهورية مالي، اشار الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اكدت منذ البداية على حفظ السيادة الوطنية للدولة المسلمة مالي، ودعا الى اجراء المحادثات بين الاطراف المعنية والحيلولة دون اراقة دماء الاخوة المسلمين وبالتالي مبادرة الدول الاقليمية والافريقية لحل وتسوية الازمة واضاف، ان ايران بصفتها رئيسا دوريا لحركة عدم الانحياز اقترحت توظيف الامكانيات السياسية والمعنوية للحركة من اجل حل وتسوية الازمة.

ولفت صالحي الى تداعيات التدخل العسكري للقوى الكبرى في الازمات، معتبرا وقوع الانقلاب العسكري وفراغ السلطة في باماكو بانه من شانه تشديد الازمة وتحويلها الى ازمة اقليمية ودولية.

واشار رئيس الجهاز الدبلوماسي الايراني الى ان ايران وبعد انتصار الثورة الاسلامية فيها وبناء على سياستها الخارجية قد ادرجت في جدول اعمالها تطوير علاقات الصداقة مع جميع الدول الافريقية، معتبرا ان من ضمن هذه الاجراءات التي تقوم بها ايران؛ تقديم المساعدات الانسانية والاجراءات الثقافية والخدمات الصحية والطبية واقامة الدورات التعليمية والتدريبية للدول الافريقية ومن ضمنها دولة مالي.

وقدم مقترحات ايران المتمثلة بتقديم المزيد من المساعدات الانسانية من جانب الدول الاعضاء لجمهورية مالي، اجراء الانتخابات بمشاركة جميع الشرائح في كافة مناطق البلاد، قيام المسؤولين بمنع اي نوع من المواجهة واعمال الانتقام القومي في شمال مالي والمساعدة بترميم الاثار التاريخية والاسلامية في مدينة تمبكتو.

واشار صالحي الى انه من المقرر ان تقوم القوات العاملة تحت امرة منظمة الامم المتحدة بمراقبة الحفاظ على النظام والسلام في شمال مالي واضاف، انه ينبغي ان تقوم منظمة التعاون الاسلامي بما يلزم في ظل تعاون مسؤولي الحكومة الانتقالية في مالي والاتحاد الافريقي ومجموعة الاكواس، بغية ان لا تبقى هنالك ذريعة لاستمرار تواجد القوات العسكرية الاجنبية في مالي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :