رمز الخبر: ۵۸۵۸
تأريخ النشر: ۲۳ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۲۰:۳۳
علماء دين باكستانيون:
أعرب علماء الدين الباكستانيون عن قلقهم لانتهاك الجماعات الارهابية حرمة الاماكن الدينية والمزارات، مصرحين ان هذه الاجراءات انما هي مخطط بريطاني صهيوني جديد لإثارة التفرقة بين المسلمين.
شبکة بولتن الأخباریة: أعرب علماء الدين الباكستانيون عن قلقهم لانتهاك الجماعات الارهابية حرمة الاماكن الدينية والمزارات، مصرحين ان هذه الاجراءات انما هي مخطط بريطاني صهيوني جديد لإثارة التفرقة بين المسلمين.

وافاد مراسل وكالة انباء فارس في اسلام آباد، ان الشعب الباكستاني المسلم أعرب عن قلقه إزاء انتهاك حرمة الاماكن الدينية والمزارات في سوريا.

ورأى علماء الدين والزعماء الدينيين في باكستان، ان الاعداء يحاولون عبر هكذا اجراءات، اثارة التفرقة بين المسلمين، وتكريس سوء الظن تجاه بعضهم بعضا، لذلك على المسلمين ان يحبطوا مؤامرات الاعداء من خلال الحفاظ على وحدتهم.

وقال العلامة امين شهيدي، الزعيم الاعلى لحزب (وحدة المسلمين) الباكستاني: ان الصهاينة و"اسرائيل" يدعمان من ينتهك حرمة قبور صحابة النبي (ص) والمزارات.

واضاف: ان البريطانيين اختلقوا فرقة جديدة من اجل التفرقة بين المسمين، هذه الفرقة وفضلا عن تخريب قبور صحابة النبي في مكة والمدينة ومقبرة البقيع، تحاول تنفيذ مخططها في شتى انحاء العالم.

ولفت العلامة شهيدي الى ان انتهاك حرمة قبور صحابة النبي (ص) في سوريا والاردن هو أمر مؤلم لكل مسلم، وهذا يثبت ان تيارا يهوديا يدعم الجماعات المتطرفة للتشكيك بالمقدسات الاسلامية.

من جانبه، قال الخطيب البارز في اسلام آباد، مولانا محمد إشفاق، والذي درس في السعودية: ان اعداء الاسلام بصدد التفرقة بين المسلمين من خلال انتهاك الاماكن المقدسة وقبور صحابة النبي (ص)، مؤكدا ان اهل البيت عليهم السلام وصحابة النبي (ص) محترمون من قبل جميع المسلمين، ولا توجد اي فرقة اسلامية تؤيد انتهاك حرمة قبور صحابة النبي (ص).

واضاف: ان الذين انتهكوا حرمة قبر الصحابي الجليل حجر بن عدي، لم يكونوا مسلمين، فضلا عن انتهاكهم لجميع المبادئ الانسانية.

وصرح: اذا اردنا ان نقدم الاسلام الحقيقي للعالم، فعلينا ان نتناسى الاختلافات الجانبية، وان نتحد مع بعضنا بعضا.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :