رمز الخبر: ۵۸۴۲
تأريخ النشر: ۲۳ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۲:۳۴
دان رؤساء الكنائس في القدس المحتلة "المعاملة الوحشية" التي تعرض لها بشكل جماعي و"من دون تمييز" رجال دين وحجاج ومصلون على ايدي شرطة الكيان الاسرائيلي في القدس المحتلة خلال فترة عيد الفصح لدى الطوائف المسيحية الشرقية، وبخاصة في يوم "سبت النور".
شبکة بولتن الأخباریة: دان رؤساء الكنائس في القدس المحتلة "المعاملة الوحشية" التي تعرض لها بشكل جماعي و"من دون تمييز" رجال دين وحجاج ومصلون على ايدي شرطة الكيان الاسرائيلي في القدس المحتلة خلال فترة عيد الفصح لدى الطوائف المسيحية الشرقية، وبخاصة في يوم "سبت النور".

واعرب رؤساء الكنائس الارثوذكسية والكاثوليكية في بيان مشترك عن اسفهم لما رأوه من "مناظر مروعة للمعاملة الوحشية التي تعرض لها رجال الدين، وعامة الناس، والحجاج في البلدة القديمة بالقدس خلال سبت النور".

واضاف البيان ان "يوم فرح تحول الى حزن كبير وألم لعدد من اخوتنا المؤمنين الذين تعرضوا لسوء معاملة على أيدي عدد من رجال الشرطة الاسرائيلية الذين تواجدوا حول بوابات البلدة القديمة والشوارع المؤدية الى كنيسة القيامة".

وشددوا على انه "من غير المقبول أن يتعرض رجال الدين وعامة الناس للضرب بوحشية ومن دون تمييز، وأن يمنعوا من دخول كنائسهم وأديرتهم تحت ذريعة الأمن والنظام".

واضطرت وزارة الخارجية بالكيان الاسرائيلي لتقديم اعتذار رسمي الى مصر اثر قيام افراد من الشرطة (الاسرائيلية) بضرب ثلاثة دبلوماسيين مصريين وكاهن قبطي خلال احتفالات سبت النور في كنيسة القيامة بالقدس في الرابع من ايار/ مايو الجاري.

وتكررت في السنوات الاخيرة مثل هذه الحوادث خلال احتفالات الفصح في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

وفي بيانهم، طالب رؤساء الكنائس، وبينهم البطريرك ثيوفيلوس الثالث (الروم الأرثوذكس) والبطريرك فؤاد طوال (اللاتين) والبطريرك نورهان مانوغيان (الأرمن الأرثوذكس)، وزارة الداخلية في الكيان الاسرائيلي وشرطة القدس بالنظر جديا في شكواهم وادانة كل أعمال العنف التي تعرض لها المؤمنين ورجال الدين من المسيحيين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :