رمز الخبر: ۵۸۴
تأريخ النشر: ۰۴ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۸:۱۳
صحيفة (هاآرتس ) الصهيونية:
أشارت صحيفة "هآرتس" الصهيونية إن التقدير السائد في الكيان الصهيوني، من أن حزب الله سيرد على (إسرائيل) في حال مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية، لا يلغي إمكان أن تندلع المواجهة بين الجانبين، لأسباب لا تتعلق بإيران .
شبکة بولتن الأخباریة: أشارت صحيفة "هآرتس" الصهيونية إن التقدير السائد في الكيان الصهيوني، من أن حزب الله سيرد على (إسرائيل) في حال مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية، لا يلغي إمكان أن تندلع المواجهة بين الجانبين، لأسباب لا تتعلق بإيران .

واشارت صحيفة ها ارتس إلى أن عدم الاستقرار الأمني في لبنان، والعنف المتفشي في هذا البلد على خلفية الأزمة في سوريا، و"الانهيار المتواصل للنظام السوري"، قد تكون محفزات للمواجهة، "وخاصة أن أغلب التنظيمات والطوائف اللبنانية تستعد وتقتني السلاح قبيل بدء حرب أهلية جديدة"، مشيرة إلى أن "الأحداث في شمال لبنان، حتى الآن، حصدت ما يقرب من 12 قتيلاً، في حرب طائفية شهدتها مدينة طرابلس، على خلفية الأزمة في سوريا".

و عولت الصحيفة على سلسلة من الضغوط الداخلية التي قد تواجه حزب الله بدأت بالفعل تتفاعل في لبنان، ومن بينها "مطالبة جانب من السياسيين والإعلاميين بنزع سلاح الحزب، الأمر الذي كان ممتنعاً في السابق، خوفاً من (بطش) سوريا على حد تعبير الصحيفةالصهيونية، وأكدت أن المشهد السياسي والأمني في لبنان يشير إلى نوع من مما اسماه ب إباحة دم حزب الله.

وبحسب "هآرتس"، فإن الشهادة المثلى على وجود تغيير في الساحة اللبنانية، هو إعادة تحوّل زعيم الطائفة الدرزية في لبنان، النائب وليد جنبلاط، الذي يعدّ "دوارة هواء سياسية، قامت بعدة أشواط ذهاباً وإياباً، بين معسكر داعمي سوريا ومعارضيها، مشيرة إلى أنه قبل عشرة أشهر من الانتخابات النيابية اللبنانية، عاد جنبلاط من جديد وتخلى عن الأسد".

ورأت الصحيفة أن المواجهة العسكرية مع حزب الله قد تندلع، إلى جانب المواجهة النووية مع إيران، إذا قررت سوريا تزويده بسلاح كيميائي، أو "بسبب استفزاز يبادر إليه (الأمين العام لحزب الله السيد حسن) نصر الله، على خلفية الأزمة الداخلية في لبنان"، مشيرة إلى أن "حزب الله كشف أخيراً عن قدرات عملياتية ضد سياح إسرائيليين في مدينة بورغاس (البلغارية)، كذلك فإنه قبل أشهر، ضبطت متفجرات ذات قدرة تفجيرية عالية، قام الحزب بتهريبها إلى اسرائيل، عبر الحدود".
وكانت "هآرتس" قد كشفت، أن قيادة الجبهة الداخلية في الجيش الصهيوني، نفذت مناورة واسعة في مدينة حيفا بذريعة محاكاة لسقوط صاروخ كيميائي، يطلقه حزب الله على المدينة، إلا أنهم ادعوا نتيجة المناورة لم تكن مطمئنة.
الكلمات الرئيسة: حزب الله ، هآرتس

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین