رمز الخبر: ۵۸۲۰
تأريخ النشر: ۲۲ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۲۰:۲۳
تصاعدت المطالب الشعبية المصرية بطرد السفير الاسرائيلي، يعقوب أميتاي، من مصر رفضاً احتجاجاً على خطوة اقتحام المتطرفين الصهاينة للمسجد الأقصى واعتقال مفتي القدس الشيخ محمد حسين، فضلاً عن إهانة دبلوماسيين مصريين وقيادات دينية مسيحية في مدينة القدس المحتلة خلال إحياء "عيد القيامة".
شبکة بولتن الأخباریة: تصاعدت المطالب الشعبية المصرية بطرد السفير الاسرائيلي، يعقوب أميتاي، من مصر رفضاً احتجاجاً على خطوة اقتحام المتطرفين الصهاينة للمسجد الأقصى واعتقال مفتي القدس الشيخ محمد حسين، فضلاً عن إهانة دبلوماسيين مصريين وقيادات دينية مسيحية في مدينة القدس المحتلة خلال إحياء "عيد القيامة".

وقال عضو اللجنة القانونية لحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسي لجماعة الاخوان المسلمين، جمال تاج الدين، في تصريح خاص لموقع "العهد" الاخباري، إن "مصر الثورة يجب أن تتعامل مع الاعتداءات الصهيونية بطريقة تختلف عن النظام السابق".

وأضاف أن على القاهرة توجيه "رسالة شديدة اللهجة إلى "إسرائيل"، خاصة أن دبلوماسيين مصريين تعرضوا للإهانة فضلاً عن تهديد القدس واقتحام المسجد الأقصى".

ودعا تاج الدين إلى اعتبار السفير الإسرائيلي "شخصاً غير مقبول فيه"، و"دعم المطالب الشعبية بطرده"، و"استدعاء السفير المصري من الاراضي المحتلة لإيصال رسالة قوية إلى المحتل".

وطالب القيادي في الجمعية الوطنية للتغيير الإعلامي حمدي قنديل برحيل السفير الإسرائيلي من القاهرة "فوراً"، وفي مواقف أطلقها عبر مواقع التواصل الاجتماعي الالكترونية، قال الإعلامي المصري أنه "لو كان مجلس الشورى يمثل الشعب حقيقة، لطلب مثلما طلب مجلس النواب الأردني، مغادرة السفير الإسرائيلي للبلاد".

وفي سياق متصل نظمت جماعة الاخوان المسلمين و11 حركة وائتلافاً "مليونية" لدعم القدس بعد صلاة الجمعة في الجامع الأزهر بمشاركة الائتلاف العام لثورة 25 يناير وحركة فتح بالقاهرة والجبهة العربية المشاركة لخيار المقاومة.

ورفضت قوى إسلامية معارضة والتيار الشعبي المصري برئاسة حمدين صباحي موقف الحكومة المصرية، الذي وصفته بـ"الضعيف"، مؤكدة أن "دور الإخوان المسلمين يجب أن يختلف لأنهم في سدة الحكم".

وأشار التيار الشعبي، في بيان مساء الخميس، إلى أن "صمت النظام المصري، وإدانته الكلامية الباهتة المكررة الخالية من أي موقف تجاه الاعتداءات الأخيرة في القدس، هو جزء مما تتعرض له القضية الفلسطينية من طعنات التخاذل والتواطؤ العربي".

من جانبه اكتفى حزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لجماعة الاخوان المسلمين، في بيانه الرسمي، بإدانة الكيان الصهيوني، ودعوة الدول العربية والإسلامية بتدشين حزمة من الإجراءات التي توقف هذا العدوان فضلاُ عن مطالبة المجتمع الدولي باتخاذ مواقف واضحة تضمن حماية المقدسات وحرية ممارسة الشعائر كما تضمنها مواثيق حقوق الإنسان والأمم المتحدة، فيما لم يعلن موقفه من دعوات المطالبة باتخاذ موقف أقوى وطرد السفير.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :