رمز الخبر: ۵۷۶۸
تأريخ النشر: ۱۸ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۹:۲۳
صالحي:
وصف وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي الظروف الميدانية في سوريا بانها جيدة وقال، ان الجيش حقق انتصارات ميدانية جيدة ويحكم الان سيطرته على غالبية المناطق في سوريا.
شبکة بولتن الأخباریة: وصف وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي الظروف الميدانية في سوريا بانها جيدة وقال، ان الجيش حقق انتصارات ميدانية جيدة ويحكم الان سيطرته على غالبية المناطق في سوريا.

وفي تصريح ادلى به للصحفيين اليوم الاربعاء على هامش "المؤتمر الدولي للدبلوماسية الناعمة وسيرة النبي الاكرم (ص)" اشار صالحي الى زيارته الاخيرة الى الاردن وسوريا، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية على اتصال مستمر مع مختلف الدول الاقليمية للعمل من اجل ان لا تتسرب التداعيات السيئة لبعض التطورات في بعض الدول الى المنطقة كلها.

واضاف، انه في هذا السياق كانت لنا لقاءات مع المسؤولين الاردنيين حيث بحثنا بشان تطورات المنطقة والعلاقات الثنائية، ولحسن الحظ ان الاتفاق في وجهات النظر كان اكبر بكثير من الخلافات التي يمكن ان تكون موجودة.

واشار صالحي الى زيارته الى سوريا وقال، ان هذه الزيارات مترابطة ولقد اطلعنا خلال اللقاء مع الرئيس بشار الاسد على التطورات في بلاده وطرحنا معه الحوار السياسي على المستويين الاقليمي والدولي بشان الازمة السورية حيث تم اتخاذ قرارات جيدة.

ووصف وزير الخارجية الظروف الميدانية في سوريا بانها جيدة واضاف، ان الجيش حقق انتصارات ميدانية جيدة ويحكم الان سيطرته على غالبية مناطق البلاد.

واشار الى الدعم الشعبي للحكومة والجيش السوري وقال، هنالك ارهابيون مرتزقة في سوريا يرتكبون المجازر ولا يريدون الخير لاحد، ونامل بان تفصل المعارضة الاصيلة نفسها سريعا عن هؤلاء الارهابيين وان تجلس حول طاولة الحوار مع الحكومة السورية حيث اعلن بشار الاسد استعداده في هذا الصدد.

واعتبر وزير الخارجية الايراني كذلك مقترحات مثل اجتماع جنيف 1 ومبادرة الرئيس المصري محمد مرسي ومشروع الجمهورية الاسلامية الايرانية، بانها تشكل ارضية مناسبة للخروج من هذه الازمة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :