رمز الخبر: ۵۷۶۶
تأريخ النشر: ۱۸ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۹:۲۰
احمدي نجاد:
أكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد، قدرة الشعب الايراني على حل المشاكل الناتجة عن الحظر الغربي خلال ثلاثة الى اربعة اشهر، مضيفاً إنه "ليعلم كل من ظن بان الشعب الايراني سيركع (امام الضغوط)، أنه على خطأ".
شبکة بولتن الأخباریة: أكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد، قدرة الشعب الايراني على حل المشاكل الناتجة عن الحظر الغربي خلال ثلاثة الى اربعة اشهر، مضيفاً إنه "ليعلم كل من ظن بان الشعب الايراني سيركع (امام الضغوط)، أنه على خطأ".

وقال احمدي نجاد، خلال زيارته التفقدية الى مدينة ساري مركز محافظة مازندران شمالي البلاد، ان المستكبرين قد وصلوا الى نهاية الطريق بفضل الله تعالى، وجزء من المشاكل التي كانت هذه الدول تنقلها الى سائر الشعوب، عادت اليها، ولحقت بها مشاكل اقتصادية وثقافية جمة.

ولفت الرئيس احمدي نجاد الى‌ احتلال افغانستان والعراق من قبل القوى الغربية، مؤكداً ان الدول المستكبرة "تسعى لاحتلال سائر الدول بذريعة الديمقراطية (...) وانها تريد اثارة الحروب في منطقة شرق اسيا من أجل جزيرة صغيرة".

ولفت الى الازمة السورية وتطورات الشرق الاوسط خلال الاعوام الثلاثة الماضية، وقال إني "أوكد مرة اخرى بأن العدالة والحرية والانتخابات من حق الجميع، ولكن ينبغي توخي الحذر حتى لا تشتعل نار الحروب وتقتل (الناس)"، وتابع متسائلاً انه ماذا يحدث حالياً في سوريا؟ (...)، مشيرا الى ان اليوم بعض الدول التي لم تجر انتخابات واحدة في بلادها ولم تشهد ثورة باتت تتشدق باسم الحرية والثورة والديمقراطية.

وندد الرئيس الايراني بانتهاك حرمة مرقد الصحابي حجر بن عدي في سوريا، وقال إنهم اخرجوا الصحابي الذي كان قد استشهد قبل 1400 عام، من قبره حتى يدفنونه (حسب ما يزعمون) بطريقة صحيحة وشرعية. علينا ان نعلم بأن النبي بعث لمواجهة المستكبرين، لقد جاء النبي (صلى الله عليه واله وسلم) ليضع حداً للعنصرية ويقيم العدالة، واردف متسائلاً "هل اقيمت العدالة في بلادكم حتى تسعون من اجل تطبيق القضايا الشرعية؟

وقبل خطاب احمدي نجاد، عرض محافظ مازندران انجازات المحافظة خلال الاعوام الماظية، الى جانب احتياجاتها المستقبلية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :