رمز الخبر: ۵۷۳۸
تأريخ النشر: ۱۸ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۰:۲۴
الدکتور حسن هاني زاده خبير في شؤون الشرق الاوسط في حوار مع بولتن؛
ففي ما نرى التدخل السافر من قبل امريكا والسعودية وقطر في الشؤون الداخلية السورية والعراقية نراها اختارت السكوت عما يجري في البحرين من مذابح على يد نظام آل خليفة ، وهو اكبر دليل على عدم عدالة المجتمع الدولي والعربي وعدم اهتمامه بالمسائل الاخلاقية والانسانية انما كل ما يسعى اليه هو مصلحته التي تأتي على حساب كل شيئ الى درجة انهم ضللوا الاعلام لتوجيهه بعيدا عما يجري في البحرين لكي لا ينحرجوا بسبب منظمات حقوق الانسان وغيرها
شبکة بولتن الأخباریة: مضی أکثر من عامین من إنتفاضة الشعب البحریني وجرائم آل خلیفة بحق المتظاهرین السلمیین البحرینیین والموضوع المؤلم هو صمت وسائل الإعلام العربیة والغربیة مقابل هذا الأحداث فلهذا أجرینا حوار مع الدکتور حسن هاني زادة خبیر في شؤون الشرق الأوسط:


بولتن: لماذا نشهد اليوم على سكوت مطبق حيال ما يجري في البحرين من تجاوزات وقتل للشيعة والسنة على حد سواء من دون القيام بأي شيئ في المحافل الدولية او منظمات حقوق الانسان ؟

بالتوجه لوجود مقر الأسطول البحري الخامس لأمریکا في البحرين وتعلق الأمريكان بآل خليفة فهي تأخذ مطالب الشعب البحريني على محمل آخر.

فقد عتدنا على هذه النظرة المزدوجة من قبل امريكا والغرب حول الاحداث العالمية بشكل عام والتي ادت الى عدم نقل الوقائع التي تجري في البحرين كما هي او كما يريدها الشعب البحريني.

ومن اسباب هذا التمييز هو ان غالبية الشعب البحريني من المذهب الشيعي وقد عرف هذا المذهب بعدم تنازله عن حقوقه وعن صراعه الطويل مع اسرائيل والصهيونية ، وامريكا تعلم جيدا اصرار الشعب البحريني على نيل حقوقه ففي ما نرى التدخل السافر من قبل امريكا والسعودية وقطر في الشؤون الداخلية السورية والعراقية نراها اختارت السكوت عما يجري في البحرين من مذابح على يد نظام آل خليفة ، وهو اكبر دليل على عدم عدالة المجتمع الدولي والعربي وعدم اهتمامه بالمسائل الاخلاقية والانسانية انما كل ما يسعى اليه هو مصلحته التي تأتي على حساب كل شيئ الى درجة انهم ضللوا الاعلام لتوجيهه بعيدا عما يجري في البحرين لكي لا ينحرجوا بسبب منظمات حقوق الانسان وغيرها.

بولتن: لماذا الاحداث في البحرين وضعت تحت ضل ما يجري في سوريا ؟

تم وضع مخطط لإنشاء مثلث تخريبي تركي سعودي قطري لتخريب سوريا وقد قدم هذه المثلث وعلى مدى 25 شهرا دعما ماديا ولوجستيا وعسكري للمجموعات الارهابية المسلحة في سوريا حيث وضعت السعودية وحدها اكثر من 36 مليار دولار خلال هذه المدة.

اما بالنظر الى ما حققه الجيش العربي السوري خلال هذه المدة فإننا واثقين من القول بأن هذه الدول قد هزمت شر هزيمة ولذا قامت بالطلب من اسرائيل بقصف سوريا لفتح جبهة اخرى عليها ولذا فإن سوريا تتعرض اليوم لظغط شديد .


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :