رمز الخبر: ۵۷۱۱
تأريخ النشر: ۱۷ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۲:۱۸
في رسالة مندوب سوريا الدائم لدى الامم المتحدة؛
وجّه المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري رسالتين متطابقتين الى كل من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس مجلس الأمن كودجو مينان، وابلغهما بالاعتداء الاسرائيلي الاخير، محملا بعض الدول بمجلس الامن مسؤولية تبعات العدوان الاسرائيلي على بلاده كونها تدعم كيان الاحتلال.
شبکة بولتن الأخباریة: وجّه المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري رسالتين متطابقتين الى كل من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس مجلس الأمن كودجو مينان، وابلغهما بالاعتداء الاسرائيلي الاخير، محملا بعض الدول بمجلس الامن مسؤولية تبعات العدوان الاسرائيلي على بلاده كونها تدعم كيان الاحتلال.

وقال الجعفري في الرسالتين انه "بناء على تعليمات من حكومة سوريا، أحيطكم علما بما يلي":

"في الساعة الواحدة وأربعين دقيقة بتوقيت دمشق من صباح يوم الأحد الواقع في 5-5-2013 قامت طائرات حربية إسرائيلية بعدوان جوي وصاروخي من إسرائيل ومن جنوب لبنان بإتجاه ثلاثة مواقع تابعة للقوات المسلحة السورية تقع في شمال شرق جمرايا وفي ميسلون، وفي مطار شراعي بمنطقة الديماس في دمشق وريفها، وقد أسفر العدوان الاسرائيلي عن سقوط العديد من الشهداء والجرحى في صفوف المواطنين السوريين وأدى الى تدمير واسع في هذه المواقع وفي المناطق المدنية القريبة منها".

وإعتبر الجعفري أن "هذا العدوان الاسرائيلي السافر يأتي تأكيداً للتنسيق بين إسرائيل والمجموعات الارهابية والتكفيريين التابعين لجبهة النصرة أحد أذرع القاعدة (في سوريا) بهدف تقديم دعم عسكري مباشر للمجموعات الارهابية بعد فشل محاولاتها مؤخرا في تحقيق سيطرة على الارض، الامر الذي لا يدع مجالا للشك بأن إسرائيل هي المستفيدة والمحركة، والمنفذة في يعض الاحيان، لما تشهده سوريا من أعمال ارهابية تستهدفها دولة وشعبا، سواء بشكل مباشر أو عبر أدواتها في الداخل".

وأكد الجعفري في رسالته في هذا الاطار بطلان المزاعم التي أطلقتها "اسرائيل" في الآونة الاخيرة لتبرير أعمالها العدوانية بذريعة نقل أسلحة الى خارج الحدود السورية.

وأشار الى أن إستمرار "إسرائيل" بأعمالها العدوانية من شأنه زيادة التوتر في المنطقة وجرها الى حرب إقليمية واسعة النطاق تهدد السلم والأمن الدوليين في المنطقة وفي العالم.

وإعتبر الجعفري أن التصريحات الأميركية التي سبقت وأعقبت شن الغارات المذكورة شجعت "إسرائيل" على القيام بعدوانها ووفرت غطاء سياسياً لها لخرق السيادة السورية في إنتهاك واضح لميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي.

وأكد على حق سوريا في الدفاع عن نفسها وأرضها وسيادتها، مطالبا مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه وقف العدوان الاسرائيلي على سوريا ومنع تكراره والحيلولة دون تدهور الوضع في المنطقة وخروجه عن السيطرة.

وإعتبر أن إستمرار بعض الدول دائمة العضوية في مجلس الامن بتوفير الغطاء لاستمرار "إسرائيل" في عدوانها وإحتلالها الاراضي العربية، بما في ذلك الجولان العربي السوري المحتل، يحملها المسؤولية الكاملة عن التبعات التي يمكن أن تنجم عن الاعمال العداونية الاسرائيلية.

وكان الرئيس السوري بشار الاسد قد وجّه رسالة‌ تحذير شديدة اللهجة الى الادارة‌ الاميركية‌ عبر الروس فحواها انه لو قام الكيان الاسرائيلي بمعاودة اعتدائه ضد بلاده، فان سوريا ستقوم برد فوري دون انذار مسبق، حسب مصادر تحدثت الى صحيفة الرأي الكويتية والتي وصفت بالقريبة من الرئيس السوري، امس الاثنين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :