رمز الخبر: ۵۷
تأريخ النشر: ۲۲ تير ۱۳۹۱ - ۱۵:۴۲
أبرزت الصحافة الصهيونية اهتماما بقبول رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس دعوة وجهت له من قبل نائب وزير الخارجية الإيراني لشؤون الشرق الأوسط "حسين أمير عبد اللهيان " للمشاركة فى قمة "دول عدم الانحياز"، المقررة فى إيران، نهاية آب المقبل .
شبکة بولتن الأخباریة: أبرزت الصحافة الصهيونية اهتماما بقبول رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس دعوة وجهت له من قبل نائب وزير الخارجية الإيراني لشؤون الشرق الأوسط "حسين أمير عبد اللهيان " للمشاركة فى قمة "دول عدم الانحياز"، المقررة فى إيران، نهاية آب المقبل .

وذكر تقرير فارس في هذا السياق عن موقع عرب برس ان المحرر العسكري لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الكيش فيشمان اشار إلى تخوف الكثير من الأوساط (الإسرائيلية) بسبب إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن نيته حضور هذه القمة المقررة فى إيران .

واعتبر فيشان، أن حضور عباس لهذه القمة يأتي لعدة أسباب أهمها شعوره بالإحباط من وراء تجاهل الجميع له سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي، وإحباطه الشديد بسبب تجميد مسيرة التسوية، فضلًا عن عدم وجود زعيم أو قائد عربي قوي يقف بجانبه بعد أن أطاحت ثورة الربيع العربي المصرية بالرئيس السابق حسني مبارك، وحصول الكثير من التغيرات الدرامية سياسيًا فى الدول العربية، الأمر الذي دفع بجميع الدول العربية إلى الاهتمام بالشأن الداخلي وتأمينه بدلًا من الانغماس فى متابعة القضية الفلسطينية كما كان يحدث في الماضي .

المحلل السياسي طلال عوكل من قطاع غزة، قال ان "من مصلحة إيران وأي دولة أخرى ان تقيم علاقات مع كافة الأطراف". لكن عوكل أوضح ان للعلاقة درجات، قائلا: "لا تصل العلاقة بين منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية مع إيران إلى مستوي التحالف"، مشيرا إلى ان "الخطين متعارضين، خط يؤمن فى المفاوضات وعملية التسوية مع إسرائيل، وخط أخر يتحدث عن دولة اليهود وأنه ينبغي إبادتها ومحاربة الاستكبار العالمي وتبني خط المقاومة".
الكلمات الرئيسة: محمود عباس ، الصهاينة ، ایران

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین