رمز الخبر: ۵۶۹۸
تأريخ النشر: ۱۶ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۹:۲۷
الخارجية الايرانية:
اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست، ان أفضل طريق للتوصل الى حل مقبول بين ايران ومجموعة (5+1) يتمثل في الاعتراف بجميع حقوق ايران في النشاطات النووية المدنية، مؤكدا ان ايران تلتزم بتعهداتها وفق معاهدة حظر الانتشار النووي (ان بي تي) وتدافع عن حقها في استخدام التقنية النووية المدنية لتنمية وتقدم البلاد.
شبکة بولتن الأخباریة: اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست، ان أفضل طريق للتوصل الى حل مقبول بين ايران ومجموعة (5+1) يتمثل في الاعتراف بجميع حقوق ايران في النشاطات النووية المدنية، مؤكدا ان ايران تلتزم بتعهداتها وفق معاهدة حظر الانتشار النووي (ان بي تي) وتدافع عن حقها في استخدام التقنية النووية المدنية لتنمية وتقدم البلاد.

وأشار مهمانبرست في حديث صحفي في مدينة أهواز جنوب غرب البلاد الى اللقاء المقبل في اسطنبول في 15 مايو الجاري بين سكرتير المجلس الاعلى ‌للأمن القومي الايراني سعيد جليلي وكاترين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي وممثلة مجموعة 5+1 في المفاوضات، مؤكداً ان طهران تتوقع ان تستمر المفاوضات بمنطقية للتوصل الى حل توافقي يرضي الطرفين.

وشدد المتحدث باسم الخارجية‌ الايرانية، على ان الحل المقبول للبرنامج النووي الايراني السلمي، هو الحل الذي "يتم الاعتراف عبره، بحقوقنا في جميع الانشطة النووية بشكل كامل".

ولفت مهمانبرست الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تلتزم بتعهداتها في اطار معاهدة حظر الانتشار النووي (ان.بي.تي)، مؤكدا اننا "ندافع عن حقوق الشعب الايراني في الاستفادة من التقنية النووية في سبيل تحقيق الاهداف السلمية والتنمية والتطور".

وأشار الى الادعاءات الغربية حول الابهامات والغموض في البرنامج النووي الايراني السلمي وقال أن الطرفين يستطيعان التوصل الى حل توافقي عبر الاعتراف بحقوق ايران المشروعة بشكل كامل، يزيل هذه الابهامات والغموض التي تدعيها الدول الغربية.

وأوضح مهمانبرست أنه اذا كانت اميركا تسعى الى إقامة علاقات طيبة مع الشعب الايراني عليها أن تكف عن معاداة الشعب الايراني.

وأشار إلى تصريحات قائد الثورة التي أعلن فيها عدم تفاؤله بالمفاوضات إلا أنه لايعارضها، وقال إن من الممكن أن تجري هناك مفاوضات ولكن الظروف التي تجري فيها وما تعود به من نفع للشعب الايراني والمكاسب المناسبة التي تحققها، هذا هو الامر المهم. مضيفاً إن المفاوضات التي تسعى اليها اميركا مبنية على التهديد والضغط، ومثل هذه المفاوضات لامعنى لها ولن تودي إلى أي نتيجة.

وأشار الى التطورات التي تشهدها سوريا وقال إن هذا البلد له دور هام في المنطقة إلا أنه وصل الي هذه الحالة بسبب تدخل قوى اجنبية واقليمية في شوونه الداخلية.

واضح أن ضرب استقرار الدول المؤثرة والمهمة في المنطقة هو أحد أهداف الكيان الصهيوني المدعوم من الغرب وامريكا.

وشدد على أن ما تشهده سوريا لاعلاقة له بالقضايا الداخلية لهذا البلد، وأن هناك أهدافا سياسية محددة وراء كل ذلك وأهمها إبعاد اي خطر يمكن ان يهدد الكيان الصهيوني.

وشدد على أن الشعب السوري هو وحده المسؤول عن تقرير مصيره عبر انتخابات حرة بعيدا عن تدخل قوي اجنبية تريد فرض اجندتها على الشعب السوري والمنطقة.

الكلمات الرئيسة: بولتن ، 5+1

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :