رمز الخبر: ۵۶۶۸
تأريخ النشر: ۱۵ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۸:۳۵
لاريجاني:
وصف رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني، هدم مقام الصحابي الجليل حجر بن عدي (رض) ونبش قبره من قبل الجماعات الارهابية التكفيرية في سوريا بانه عمل بعيد كل البعد عن قيم الاسلام والمبادئ الانسانية وفي غاية الهمجية، معتبرا ذلك دليل تخبط الارهابيين وحماتهم المنحرفين والرجعيين.
شبکة بولتن الأخباریة: وصف رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني، هدم مقام الصحابي الجليل حجر بن عدي (رض) ونبش قبره من قبل الجماعات الارهابية التكفيرية في سوريا بانه عمل بعيد كل البعد عن قيم الاسلام والمبادئ الانسانية وفي غاية الهمجية، معتبرا ذلك دليل تخبط الارهابيين وحماتهم المنحرفين والرجعيين.

واشار لاريجاني في كلمته صباح اليوم الاحد في الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي الى الاحداث الاخيرة في سوريا وقال، ان احداث الاسبوع الماضي في المنطقة ورغم انها كانت مؤسفة ومؤلمة للامة الاسلامية لكنها ساعدت كثيرا في اضفاء الشفافية على ساحة المنطقة واماطة اللثام عن الكثير من الحقائق فيها.

واضاف، ان الضجيج الواسع المثار من جانب اميركا والغرب في اتهام سوريا في قضية السلاح الكيمياوي جاء في الوقت الذي كانت فيه الحكومة السورية تطلب من منظمة الامم المتحدة مرارا البت في هذه القضية ولكن بدلا عن ذلك انطلق تحرك اعلامي واسع من جانب الكيان الاسرائيلي واميركا.

وتابع لاريجاني، يبدو ان التحرك الاعلامي الغربي والذي جاء بالتنسيق مع بعض الدول الرجعية في المنطقة يهدف في الاساس للتغطية على اوضاعهم المتخبطة في الساحة، حيث اصبحت ظروف الارهابيين في مختلف المناطق صعبة بسبب كراهية الشعب لهم جراء اعمالهم المتطرفة والهمجية، رغم ما يتلقونه من المساعدات المالية والاسلحة على نطاق واسع (من قبل الغرب وبعض الدول العربية).

وقال رئيس مجلس الشورى الاسلامي، ان هدم مرقد الصحابي الجليل حجر بن عدي ونبش قبره ونقل جثمانه الطاهر الى مكان اخر، رغم انه عمل لااسلامي ولااخلاقي وهمجي للغاية، الا انه دليل على الانهيار العصبي والتخبط النفسي للارهابيين وحماتهم المنحرفين والرجعيين.

واعتبر لاريجاني اعمال الارهابيين الوحشية هذه بانها ناجمة عن هزائمهم المتكررة وفشلهم في ساحة المواجهة وقال، ألا ينبغي للغرب والرجعيين في المنطقة ان يشعروا بالخجل لمساعدتهم على ارتكاب هذه الفظائع باسم نشر الديمقراطية، وبطبيعة الحال فان مساعدات هذه الدول للارهابيين ستشعل النار قريبا لانفسهم ايضا.

واشار الى المشروع الاستعراضي الذي طرحته اميركا وعدد من الدول العربية الرجعية اخيرا لتبادل الاراضي بين كيان الاحتلال الاسرائيلي والفلسطينيين واعتبر ان هذا المشروع سقط مجهضا لهزاله واضاف، ان الشعب الفلسطيني وحماس رفضا المشروع فورا ولم يساوما على الحق الفلسطين واضاف، ان النقطة اللافتة هي ان الاحداث الاخيرة ازالت الى حد كبير الاجواء المغبرة في المنطقة واتضح ان هدف اسرائيل واميركا والرجعية العربية في المنطقة من وراء المغامرة في سوريا واثارتها للقضايا فيها يوميا، هو توفير الفرصة لكيان الاحتلال ليخرج من عزلته بمشروع مزيف.

وتابع لاريجاني، ان صحوة الشعب الفلسطيني والمسلمين في المنطقة بلغت اليوم حدا لا تعير معه الاهتمام للاستعراضات الدعائية للسياسيين المتعبين والمهترئين والعملاء لاميركا، وبطبيعة الحال لا يمكن تجاهل فائدة هذه الاجراءات وهي الاسراع بتغييرات الصحوة في هذه الدول التي تعاني الاستبداد.

واكد لاريجاني قائلا، انه في هذا الخضم فان العدوان الاسرائيلي على سوريا والذي جاء في وسائل الاعلام الاقليمية والدولية، وبمعزل عن صحته او سقمه، يثبت موقف الجمهورية الاسلامية الايرانية في الازمة الاخيرة في المنطقة وهو ان الهدف الاساس من المغامرة في سوريا هو ضرب قوة المقاومة في المنطقة.

واعرب رئيس مجلس الشورى الاسلامي عن ثقته بان هذه التطورات ورغم انها تحمل الشعوب اثمانا باهضة بسبب الاجراءات الرجعية والمؤذية التي تقوم بها بعض الدول، الا انه وفي ظل الصحوة الاسلامية ستستلم الشعوب زمام الامور بيدها وتقرر مصيرها بنفسها.
-

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :