رمز الخبر: ۵۶۶۵
تأريخ النشر: ۱۵ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۸:۲۸
أكد المجلس الأعلى للسياسة الخارجية الأمريكية ان تطورات الأحداث في جميع أرجاء منطقة الشرق الأوسط تعكس فشل السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأميركية وضعفها، لا سيما تجاه الأزمة السورية.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد المجلس الأعلى للسياسة الخارجية الأمريكية ان تطورات الأحداث في جميع أرجاء منطقة الشرق الأوسط تعكس فشل السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأميركية وضعفها، لا سيما تجاه الأزمة السورية.

ونشر المجلس الأعلى للسياسة الخارجية الأمريكية مقالة بقلم "إيلان بيرمان" حول التطورات التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط وعقم السياسة الخارجية الأميركية.

ويقول الكاتب: شئنا أم أبينا فإن قوة الحكومات تتجلى في خضم الأزمات الخارجية التي تواجهها، وعلى أساس هذا المعيار، يمكن القول إن حكومة الرئيس الأميركي باراك أوباما قد واجهت فشلاً ذريعاً في تعاملها مع أحداث منطقة الشرق الأوسط ولا سيما أحداث سوريا.

ويضيف: فالبيت الأبيض ومنذ أكثر من سنتين لم يتخذ موقفاً عملياً قبال الحرب الداخلية التي تشهدها الساحةالسورية، وكذلك فإن تواجد العناصر الإرهابية المتطرفة في هذا البلد قد ساعد على تقليل الاندفاع الأميركي لمساعدة معارضي حكومة بشار الأسد خشية سيطرتهم على الحكم في البلاد، فضلاً عن المخاوف التي تنتاب الساسة الأميركان من استمرار المواجهة إلى وقت طويل إن تدخلت عسكرياً.

وأردف بيرمان يقول: ان تطورات الأحداث التي تشهدها الساحة السورية اليوم قد تفاقمت إلى حد كبير، حيث ادعى البيت الأبيض في الأسبوع الماضي أن الحكومة السورية قد استخدمت أسلحة كيمياوية ضد المعارضة، فهذه التصريحات بالطبع من شأنها تأزيم الأوضاع أكثر من السابق كونه يعني تجاوز دمشق للخطوط الحمراء التي وضعتها واشنطن، وبالتالي تقوية احتمال التدخل العسكري.

ويرى كاتب المقال ان الموقف الأميركي تجاه سوريا منوط بنفوذ بعض البلدان في هذا البلد، كإيران وكوريا الشمالية. إن إيران قريبة اليوم من نقطة النهاية في برنامجها النووي. ويرى المسؤولون الإيرانيون أن واشنطن سوف لا تتخذ أية إجراءات حازمة تجاه هذا البرنامج. كما يحتمل أن بيونغ يانغ ستشدد من مواقفها الستراتيجية ما يعني تقوية قدراتها الصاروخية، حسب رأيه.

واستنتج كاتب المقالة أن جميع هذه التطورات تشير إلى عقم السياسة الأميركية تجاه الأزمة السورية وتضعيف استراتيجيتها، ولو أنّها لا تنفذ تهديداتها إن تجاوزت دمشق الخطوط الحمراء، فسوف لا تتمكن قطعاً من مواجهة الجمهورية الإسلامية وكوريا الشمالية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :