رمز الخبر: ۵۶۶۳
تأريخ النشر: ۱۵ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۸:۲۶
الرئيس الايراني:
اكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بان لايران والهند الكثير من المشتركات التاريخية والثقافية وقال، ان ثقافة الشعبين الايراني والهندي هي حاجة المجتمع البشري اليوم وان مسؤوليتنا في الظروف الراهنة الاصرار على حفظ وتعزيز علاقاتنا باستمرار.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بان لايران والهند الكثير من المشتركات التاريخية والثقافية وقال، ان ثقافة الشعبين الايراني والهندي هي حاجة المجتمع البشري اليوم وان مسؤوليتنا في الظروف الراهنة الاصرار على حفظ وتعزيز علاقاتنا باستمرار.

ووصف الرئيس احمدي نجاد خلال استقباله وزير الخارجية الهندي سلمان خورشيد، أمس السبت، العلاقات بين البلدين ايران والهند بانها ودية وذات ماض تاريخي عميق وقال، ان ايران والهند سعتا على الدوام من اجل ايجاد ثقافة انسانية وارساء العدالة والصداقة.

واوضح بان الظروف الدولية هي الان في طور التغيير لمصلحة الشعوب على وجه السرعة واضاف، وان النظام السائد في عالم اليوم قد وصل الى طريق مغلق من النواحي السياسية والثقافية والاقتصادية وان موازنات القوة في العالم ستتغير بصورة بنيوية لمصلحة العدالة والسلام والصداقة.

واكد بان البشرية بحاجة الي نظام يقيم العلاقات بين الدول والشعوب على اساس العدالة والصداقة واضاف، ان البشرية بحاجة الى عالم تتمتع في ظله جميع الشعوب بالفرص المناسبة للتقدم والازدهار.

واشار الرئيس احمدي نجاد الى النظام الاقتصادي السائد في العالم واضاف، ان النظام الاقتصادي اليوم قد نقل مشاكل النظام الراسمالي الى سائر الشعوب بحيث ان الشعوب ومن دون ارادتها تدفع ثمن الاضرار الناجمة من عدم التدبير من قبل المتبنين للنظام الراسمالي، الا ان هذه الظروف غير عادلة ولا بد ان تتغير لمصلحة الشعوب.

واكد بان عالم اليوم بحاجة الى نظام انساني تماما، واضاف، ان مطالبة عالمية لاجراء تغييرات اساسية ستتبلور قريبا ومن شانها ان تؤدي الى اصلاح الوضع القائم وان تقوم الشعوب والحكومات المستقلة في العالم ومن ضمنها ايران والهند بدورها الفاعل مستقبلا.

واشار الرئيس احمدي نجاد الى ضغوط قوى الهيمنة على الشعوب المستقلة والداعية للعدالة واضاف، انه كلما زاد الاستعماريون من ضغوطهم فاننا سنتقوى اكثر فاكثر.

واشار رئيس الجمهورية الى ان قوى الغطرسة تسعى لاضعاف الشعبين الايراني والهندي وقال، من الواضح ان الهدف الاساس للمحتلين المتواجدين في المنطقة هو اضعاف الدول والشعوب التي تمتلك طاقات عالمية ومن هذا المنطلق فانهم يفرضون الضغوط على ايران والهند.

من جانبه اشار وزير الخارجية الهندي خلال اللقاء الى الضغوط الاقتصادية والسياسية المختلفة المفروضة من قبل الاعداء على الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال، اننا نعرف ونعي اهداف واغراض الاعداء من وراء فرض هذه الضغوط على الشعب الايراني ونحن على ثقة بان هذه المشاكل لن تؤثر على الارادة الحديدية الصلبة للشعب الايراني.

وقيم سلمان خورشيد اجتماع اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين بالايجابي، داعيا الى تطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات ومن ضمنها الاتصالات الشعبية والتجارة والزراعة وصناعة النفط والصناعات اليدوية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :