رمز الخبر: ۵۶۶۲
تأريخ النشر: ۱۵ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۸:۱۸
رئيس المجلس السياسي في حزب الله:
شدد رئيس المجلس السياسي في حزب الله السيد إبراهيم أمين السيد على أن حزب الله لا شأن له في الأزمة السورية ولا فيما يريده الشعب السوري، مؤكداً أن الشعب السوري لا يريد أن يُحكم من تل أبيب أو واشنطن.
شبکة بولتن الأخباریة: شدد رئيس المجلس السياسي في حزب الله السيد إبراهيم أمين السيد على أن حزب الله لا شأن له في الأزمة السورية ولا فيما يريده الشعب السوري، مؤكداً أن الشعب السوري لا يريد أن يُحكم من تل أبيب أو واشنطن.

وقال السيد إبراهيم أمين السيد في احتفال تأبيني في حسينية الإمام الخميني (رض) بمدينة بعلبك شرق لبنان: "نحن نؤيد وندعم الشعب السوري في حركته من أجل الوصول إلي وضع يشعر فيه بالكرامة والحرية والمشاركة والحياة".

واضاف أن "ليتهم تركوا الشعب السوري يصنع مستقبله"، موضحاً ان "وجودنا في سوريا هو على المستوى السياسي والاستراتيجي وعلى مستوى القضية الكبرى".

واردف يقول: "إننا نعرف الشعب السوري جيداً ونعرف فكره وسياسته وروحيته ومواقفه الإستراتيجية وتاريخه القديم والقريب وفي تموز 2006 بالذات. وأقول بكل وضوح الشعب السوري لا يريد أن يحكم من تل أبيب أو واشنطن أو أي بلد عميل آخر عميل متآمر خائن مع "إسرائيل"، نحن مستعدون بأن نسهم في منع سقوط سوريا لتحكم من تل أبيب وواشنطن، وهذا ليس دخولاً على خط الأزمة في سوريا بل هو دخول في معركة الصراع ضد أميركا و"إسرائيل"، هناك فرق كبير بين هذا وذاك، نحن نتدخل بسوريا ونقول بكل وضوح لماذا نتدخل بسوريا، نحن موجودون في سوريا من أجل أن نحمي وندافع عن اللبنانيين في القرى السورية، ومن أجل أن ندافع عن مقامات الإسلام".

وحذر السيد من المتربصين بالمقاومة والشعب السوري وبكل مقاوم وممانع، ومن الذين يريدون أن يقولوا لهذا المحور إن الذي استقبل أهل المقاومة في حرب تموز 2006 هو الذي يدمر في سوريا ويقتل ويرتكب كل المجازر.

وقال: حرام أن يقال عن الشعب السوري إنه هو الذي يدمر المقامات.. فالصحابي الجليل حجر بن عدي هو صحابي بإجماع المسلمين ما عدا هؤلاء الكفرة، هؤلاء لديهم دين خاص بهم غير الإسلام، أنهم مجرمون كفرة يريدون أن يشوهوا صورة الإسلام وصورة محمد (ص) ويحرفوا الحقيقة، يريدون أن يكفر الناس بالدين الإسلامي من خلال أفعالهم، وأنا أقول لكم اكفروا بدين هؤلاء المجرمين القتلة الذين هم امتداد لنفس القلوب والعقول والمجرمين الذي قتلوا الإمام الحسين (ع) وقاموا بسبي زينب (ع)، وأنا أقول إن من يسكت على هؤلاء وعلى إجرامهم وتعاطيهم وممارساتهم كمن سكت على قتل الإمام الحسين (ع) وسبي زينب (ع).

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :