رمز الخبر: ۵۶۳۵
تأريخ النشر: ۱۵ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۰:۳۲
مهاجماً أمير قطر...
استنكر الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية أبو مجاهد، الاعتداء على قبر الصحابي الجليل حجر بن عدي في ريف دمشق من قبل المجموعات المسلحة.
شبکة بولتن الأخباریة: استنكر الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية أبو مجاهد، الاعتداء على قبر الصحابي الجليل حجر بن عدي في ريف دمشق من قبل المجموعات المسلحة.

واعتبر أبو مجاهد في حديث مع مراسل وكالة أنباء فارس، أن هذا الاعتداء جريمة بكل المقاييس، مشيراً إلى أن فاعليها عديمي الأخلاق والقيم.

على صعيدٍ آخر، هاجم أبو مجاهد أمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني بشدة على طرح بلاده مبادرةً تقضي بتبادل أراضٍ بين السلطة الفلسطينية والكيان الإسرائيلي بما يضمن للاحتلال إبقاء مستوطناته المقامة على أراضي الضفة الغربية كما هي.

وقال مخاطباً أمير قطر: "ليس بالمال نباع ونشترى.. ولو أنفقت أموال الدنيا كلها فلن نتنازل عن شبرٍ من أرضنا، كفوا عن لعب دور الوكيل الأمريكي في الشرق الأوسط، والسعي لتفتيت الأمة وتمزيقها عبر "سايكس بيكو" جديد لترسيخ حالة الفرقة والاقتتال بين أبناء الأمة الواحدة خدمةً للأمن الصهيوني وضمان استمرار اغتصابه لفلسطين".

وشدد أبو مجاهد على أن سياسة التنازلات والتفريط بالأرض مرفوضةٌ كلياً من الشعب الفلسطيني وقواه المجاهدة الحية، موضحاً أن أصحاب هذه السياسة يحاولون إغراق شعبنا في المزيد من الأوهام الصهيونية والأمريكية التي لن تحقق استقلالاً تاماً واستعادة فلسطين كاملة بدون نقصان.

ولفت المتحدث باسم لجان المقاومة الشعبية إلى أن مبادرة تبادل الأراضي التي طرحها الوفد الوزاري العربي في واشنطن ستعمل على تكريس وتشريع الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة، وتشكل خدمة مجانية للعدو الصهيوني في فرض سيطرته على موارد ومقدرات فلسطين، وتوفر له غطاءً في تنفيذ سياسات التهجير بما يحقق له "يهودية الكيان" وما يتبع ذلك من التعرض بالخطر لحقوق شعبنا التاريخية الثابتة.

وبحسب أبو مجاهد فإن الشعب الفلسطيني لم يفوض الوفد الوزاري العربي ولا أدواته السياسية للتحدث باسمه، والتنازل عن أرضه المباركة، مؤكداً أن فلسطين كلها من بحرها إلى نهرها هي أرض وقف إسلامي وهي ملك لأهلها وللأمة، ولا يحق لأيٍّ كان التنازل عن ذرة تراب منها.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :