رمز الخبر: ۵۶۲۰
تأريخ النشر: ۱۲ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۶:۴۹
قال وزير الامن الايراني حيدر مصلحي ان من خصوصيات الثورة الاسلامية في ايران هي تقديم نموذج لشعوب العالم بما فيها الدول التي لا تمت الى الاسلام بصلة واضاف ان النظام الاسلامي في ايران بادر الى تصدير هذا الانموذج باسلوب ناعم وان الحرب الناعمة للعدو ضد ايران تاتي في الواقع لمواجهة حركتنا الناعمه لبث الوعي ونشر الصحوة بالعالم.
شبکة بولتن الأخباریة: قال وزير الامن الايراني حيدر مصلحي ان من خصوصيات الثورة الاسلامية في ايران هي تقديم نموذج لشعوب العالم بما فيها الدول التي لا تمت الى الاسلام بصلة واضاف ان النظام الاسلامي في ايران بادر الى تصدير هذا الانموذج باسلوب ناعم وان الحرب الناعمة للعدو ضد ايران تاتي في الواقع لمواجهة حركتنا الناعمه لبث الوعي ونشر الصحوة بالعالم.

واشار مصلحي في تصریح له الیوم الخمیس بمدینة قم الى ان السيادة الشعبية الدينية هو انموذج اخر قامت ايران الاسلامية بتصديره الى العالم وقال ان اوروبا واميركا اقصت الدين من مسرح الحياة والحقل السياسي وباتت اللادينية تشكل تحديا كبيرا في العالم الغربي، ولكن الثورة الاسلامية في ايران عرضت نظاما دينيا للعالم باتت الشعوب تتطلع اليه وتسعى لمحاكاته في بلدانهم.

واعتبر مصلحي انموذج المقاومة والصمود بانه من النماذج الاخرى التي حملت لوائه الثورة الاسلامية في ايران وقال ان الاحداث التي تشهدها المنطقة كباكستان وسوريا ولبنان والعراق قد تكون مثارا للقلق ولكنها تحمل رسالة مفادها ان المقاومة اخذت تتصاعد وتنتشر وان ايران لم تتبوء على مر التاريخ مكانا من الاقتدار في العالم مثلما هي عليه اليوم .

وتطرق الى الاحداث في سوريا وقال ان اميركا نادمه جدا من هذه القضية لانها دخلت الازمة السورية بهدف الانتقام من بشار الاسد وتوفير الامن للكيان الاسرائيلي ولكنها باتت تواجه اليوم مقاومة في سوريا مستمدة من الانموذج الايراني واكد ان جميع المخططات التي وضعت لزعزعة المقاومة في سوريا باءت بالفشل .

ولفت مصلحي الى ان العدو يسعى في مخططاته الجديدة الى مواجهة المد الايراني بالحرب الناعمه وقال انهم يحاولون تحقيق ذلك عبر اثارة الخلافات بين الشعبة والسنه وان ما نشاهدة من صراعات طائفية في المنطقة هي من افرازات التحرك البريطاني واجهزتها التجسيسية التي تحاول ان تستغل الحرب الطائفية كحربة لضرب الاسلام .

واشار وزير الامن الى ان الاستراتيجية اللاحقة للعدو تكمن في اشغال جبهة المقاومة بالخلافات .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :