رمز الخبر: ۵۶۱۲
تأريخ النشر: ۱۲ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۶:۱۵
مصادر للحياة:
كشفت مصادر فرنسية مطلعة ان من أسمتها "المعارضة‌ السورية" اصحبت مشتتة مع وجود مجموعات متطرفة دينيا باسم "الجهاديين" (السلفيين-التكفيريين) في سوريا ضمن صفوف المسلحين.
شبکة بولتن الأخباریة: كشفت مصادر فرنسية مطلعة ان من أسمتها "المعارضة‌ السورية" اصحبت مشتتة مع وجود مجموعات متطرفة دينيا باسم "الجهاديين" (السلفيين-التكفيريين) في سوريا ضمن صفوف المسلحين.

وأكدت المصادر الفرنسية للصحيفة السعودية (تنشر في لندن) أن "تراجع وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عن موقفه القائل إذا لم يرفع الاتحاد الأوروبي الحظر على السلاح للمعارضة (السورية) قد تفكر فرنسا في تحمل مسؤوليتها، يعود إلى أن القيادة الفرنسية كانت تراهن على وحدة صف المعارضة السورية خصوصاً بقاء الخطيب في منصبه، باعتبار أنه كان يعمل من أجل الحل السياسي وكان وافق على مبدأ بيان جنيف".

وأضافت المصادر أن "المعارضة باتت الآن مشتتة مع وجود جهاديين في صفوف المقاتلين على الأرض، إضافة إلى ترؤس جورج صبرا للائتلاف وهو شخصية ترفض أي تفاوض مع شخصيات عملت مع النظام، ما جعل الوضع أعقد".

وأشارت المصادر إلى "قلق من دور متزايد للمقاتلين الجهاديين"، إضافة إلى تساؤلات فرنسية حول دور بعض الدول الخليجية في الصراع السوري ما دفع فابيوس إلى المزيد من الحذر من مسألة تسليح المعارضة".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :