رمز الخبر: ۵۶۰۶
تأريخ النشر: ۱۲ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۶:۰۷
اعلنت الخارجية الاميركية الاربعاء انها لا تعتزم في الوقت الراهن رفع كوبا عن قائمتها السوداء لدول متهمة حسب واشنطن "بدعم الإرهاب".
شبکة بولتن الأخباریة: اعلنت الخارجية الاميركية الاربعاء انها لا تعتزم في الوقت الراهن رفع كوبا عن قائمتها السوداء لدول متهمة حسب واشنطن "بدعم الإرهاب".

وقال مساعد المتحدث باسم الوزارة باتريك فنتريل في رسالة جوابية عبر البريد الالكتروني "لا يوجد لدينا أي تغيير في قائمتنا للدول الراعية للإرهاب (...) ليس لدى وزارة الخارجية حاليا أي مخطط لإزالة كوبا من القائمة".

وجاء جواب الدبلوماسي الاميركي في الوقت الذي كان من المفترض ان تنشر فيه وزارته الثلاثاء تقريرها السنوي حول وضع الارهاب في العام 2012، والذي يتضمن قائمة بالدول التي تصنفها الولايات المتحدة "راعية للارهاب"، وقائمة اخرى بالمنظمات الاجنبية التي تعتبرها واشنطن "منظمات ارهابية".

وتنشر الخارجية الاميركية في مايو/ايار من كل عام تقريرا عن الدول الراعية للارهاب تتهم فيها الدول المختلفة خاصة التي تعارضها ، في حين تتجاهل دعمها للمجموعات المسلحة في سوريا والتي تقوم بتفجيرات ارهابية ضد سوريا حكومة وشعبا وكانت آخرها استهداف رئيس الوزراء السوري، عبر تزوديهم بما يسمى "المساعدات غير الفتاكة".

ولكن فنتريل اضاف "نحن لا نستخدم التقرير للاعلان عن اضافة (اسماء) جديدة او رفع اخرى" من قائمة الارهاب، مؤكدا ان هذا الامر ليس بحاجة لتوقيته مع صدور التقرير بل يمكن الاعلان عنه في اي وقت من السنة.

ولا تقيم الولايات المتحدة مع كوبا اية علاقات دبلوماسية. وفرضت الولايات المتحدة حصارا اقتصاديا عليها عام 1962 بعد فشل احتلالها لهذه الجزيرة لقلب نظام فيدل كاسترو، وتم تشديد الحصار مرارا في اوقات لاحقة.

وبموجب الحظر الاقتصادي يمنع على المواطنين الأميركيين السفر إلى كوبا الشيوعية وإنفاق اية مبالغ مالية فيها من دون الحصول على إذن حكومي خاص.

وتنتهج الادارة الاميركية‌ هذه السياسة المعادية ضد اية دولة تعارضها وفي نفس الوقت توجه اليها تهم متعددة بينها دعم الارهاب اوانتهاك حقوق الانسان، بينما تتجاهل هذه التهم في دول تتحالف معها.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :