رمز الخبر: ۵۶۰۴
تأريخ النشر: ۱۲ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۶:۰۵
الخارجية الأميركية:
أكد مساعد المتحدث باسم الخارجية الأميركية باتريك فينتريل أن الملف السوري سيتصدر المحادثات التي سيجريها وزير الخارجية الأميركي جون كيري في موسكو خلال زيارته المتوقعة في 7 و8 مايو/أيار الجاري، وذلك بالإضافة إلى النووي الإيراني والتحضير لقمة مجموعة الثماني الكبرى.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد مساعد المتحدث باسم الخارجية الأميركية باتريك فينتريل أن الملف السوري سيتصدر المحادثات التي سيجريها وزير الخارجية الأميركي جون كيري في موسكو خلال زيارته المتوقعة في 7 و8 مايو/أيار الجاري، وذلك بالإضافة إلى النووي الإيراني والتحضير لقمة مجموعة الثماني الكبرى.

وأضاف فينتريل أن موقف الخارجية الأميركية من الأزمة السورية لم يتغير، وهو يتمثل بضرورة الإسراع في إحداث انتقال سياسي يضع حدا للعنف وسفك الدماء، مشيراً إلى أن من ضمن الخلافات بين واشنطن وموسكو دعم وتسليح النظام السوري.

وكان الرئيس الروسي ولاديمير بوتين قد أكد ان روسيا اذا تقوم بتزويد سوريا بالاسلحة الدفاعية، فانها تقوم بعمل مشروع وهو بيع الاسلحة لدولة ذات سيادة في اطار القوانين الدولية لكن الدول الغربية التي تدعم المسلحين بالاسلحة عملها غيرمشروع اذا تقوم بتزويد معارضة السورية بالاسلحة.

وبحسب فينتريل، ستتطرق مباحثات كيري في موسكو، الى موضوع استخدام الأسلحة الكيميائية.

من جهة أخرى وفي تدخل واضح، لم يستبعد المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني قيام بلاده بتسليح المعارضة السورية، مشددا على أن لا مكان للأسد في مستقبل سورية -حسب زعمه-.

هذا وكانت صحيفة "واشنطن بوست" قد نقلت عن مسؤولين في الإدارة الأميركية أن أوباما يستعد لاتخاذ قرار بتزويد المعارضة السورية بأسلحة قتالية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :