رمز الخبر: ۵۵۹
تأريخ النشر: ۰۲ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۸:۴۰
الإمام الخامنئي:
واكد القائد لدى استقباله الیوم الخمیس رئیس الجمهوریة واعضاء مجلس الوزراء بمناسبة اسبوع الحكومة، بان استخدام كافة امكانیات القطاعات الحكومیة وغیر الحكومیة ومكافحة الفساد الاقتصادي وابداء الاهتمام الجاد بمعالجة المشاكل المعیشیة للشعب ودعم الانتاج الوطني ومكافحة التبذیر والاسراف، تعد من مقومات الاقتصاد المقاوم.
أكد قائد الثورة الاسلامیة آیة الله خامنئي وفي معرض اشارته الی نقاط القوة في حكومة الجمهورية الإسلامية في ايران، ان الاقتصاد المقاوم هو السبیل الوحید لاستمرار حركة التطور في البلاد.

واكد القائد لدى استقباله الیوم الخمیس رئیس الجمهوریة واعضاء مجلس الوزراء بمناسبة اسبوع الحكومة، بان استخدام كافة امكانیات القطاعات الحكومیة وغیر الحكومیة ومكافحة الفساد الاقتصادي وابداء الاهتمام الجاد بمعالجة المشاكل المعیشیة للشعب ودعم الانتاج الوطني ومكافحة التبذیر والاسراف، تعد من مقومات الاقتصاد المقاوم.

واعتبر القائد، اسبوع الحكومة فرصة لتوجیه الشكر والتقدیر لخدمات السلطة التنفیذیة وكوادر مختلف الاجهزة والمؤسسات واضاف، ان هذا الاسبوع فضلا عن انه یوفر الفرصة لتقدیم التقاریر واطلاع المواطنین على الحقائق وانشطة الحكومة، فانه یعد ایضا فرصة للتقییم الذاتي ودراسة نقاط القوة والضعف للسلطة التنفیذیة.

ووصف اية الله خامنئي العام الرابع من انشطة الحكومة العاشرة بانه مهم من الناحیتین الداخلیة والخارجیة واضاف، ان القوى الاستكبارية عبأت كل طاقاتها لارغام ایران على التراجع وهذا ما يفرض على الحكومة استثمار جمیع قدرات وطاقات البلاد ومواصلة مسار التقدم لدحض اوهام العدو الباطلة .
واكد قائد الثورة كذلك اهمیة العام الاخیر من انشطة الحكومة العاشرة واضاف، انه حتى مراكز الرصد الاقتصادیة العالمیة مقرة بتقدم ایران والمنجزات التي حققتها ، الا ان البعض في هذا المجال مصاب بالوهم الناجم من التقییم الخاطئ.

واشار سماحته الى فشل مؤامرات واحابیل الاجانب واضاف، علیكم التذكر دوما بان قوى الغطرسة العالمیة لن تتخلى عن عدائها وتحاول اثر الاحباطات التي منيت بها اتخاذ قرارات واجراءات جدیدة، لذا فانه ینبغي على المسؤولین التفكیر دوما بسبل الحل والتدابیر الجدیدة للمواجهة.

وراى القائد ان التكهن بسيناريوهات ومؤامرات الاعداء يمهد الارضية لاحباطها وقال : ان استطعنا التكهن بسيناريوهات الاعداء قبل اتخاذ القرارات النهائية من قبلهم ، فسنكون اكثر نجاحا في اتخاذ التدابير الضرورية واللازمة .

وفي جانب اخر من هذا اللقاء اشار قائد الثورة الى ان جذور العداء الاميركي والاستكبار لايران خلال الاعوام السابقة يعود الى اربعة اسباب هي التقدم والتطور المستمر للجمهورية الاسلامية في ايران وحيوية الشعارات الثورية والصحوة الاسلامية العظيمة والهامة لشعوب المنطقة والحيلولة دون تحول ايران الى قدوة يحتذى بها بين الشعوب .

واشار  الى المواقف المعادية للاستكبار في السابق والمواقف الحازمة لمفجر الثورة الاسلامية في ايران الامام الخميني (ره) على صعيد الدفاع عن الثورة والاسلام وايران واضاف : جميع هذه الامور تكشف بان العدو يبدو اكثر تجهما كل ما اتخذت ايران حكومة وشعبا مواقف صارمة تجاهه ، وطبعا ما ينبغي قوله هو ان الاستكبار لن ينتصر في مواجهته مع هذا الشعب .


الكلمات الرئيسة: الإمام الخامنئي ، بولتن

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین