رمز الخبر: ۵۵۵۴
تأريخ النشر: ۱۰ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۹:۲۲
في مراسم اليوم الوطني للخليج الفارسي:
أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود احمدي نجاد بان كل يد خبيثة تمتد للتطاول على سيادة التراب الوطني وجغرافيا البلاد لن يكون نصيبها سوى القطع.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود احمدي نجاد بان كل يد خبيثة تمتد للتطاول على سيادة التراب الوطني وجغرافيا البلاد لن يكون نصيبها سوى القطع.

واعتبر الرئيس احمدي نجاد في كلمة له اليوم الثلاثاء في طهران خلال حفل تكريم "اليوم الوطني للخليج الفارسي" بان التسميات التاريخية نابعة من عاملين هما الاقتدار والحضارة واضاف، ليس الامر بان يبادر البعض الى تسمية منطقة ما من دون خلفية تاريخية بل ان الاسماء التاريخية هي حصيلة للحضارة والاقتدار.

وتابع الرئيس الايراني، اننا لسنا قلقين ازاء مسالة التغيير في الجغرافيا رغم ان اعداء الشعب والمستكبرين يرغبون بخلق هواجس عبر طرح بعض القضايا.

وقال، ان السبب في عدم شعورنا بهواجس هو ان الذين كانوا يسعون لتغيير جغرافيا المنطقة واثر النظر في الخارطة ورؤية عظمة ايران قد ندموا على ذلك، واذا كان البعض مازالوا يصرون على التغييرات الجغرافية نقول لهم لا باس في ذلك، لنتصفح اوراق التاريخ وليعد لكل شعب الممتلكات التي كانت بحوزته في الماضي.

واكد بان اي محاولة لتغيير الجغرافيا ستلقى الفشل والخزي الابدي واضاف، ان ايران ليست مجرد خارطة جغرافية او عرق معين، بل هي ثقافة وحضارة.

واشار الى تسمية "اليوم الوطني للخليج الفارسي" وقال، ان هذه التسمية تاكيد على الثقافة والحضارة الانسانية والالهية وكذلك مناداة الشعب الايراني بالعدالة والسلام.

واكد الرئيس احمدي نجاد بان الشعب الايراني لم يسع مطلقا على مر التاريخ للهيمنة على الاخرين واذا كان البعض قد نثروا بذور الخلاف للهيمنة على المنطقة حسب اوهامهم فان الشعب الايراني بعظمته وعقلانيته وايمانه قد رمى بهم في مزبلة التاريخ، وستبقى ايران والخليج الفارسي الى الابد دوما.

واشار الرئيس الايراني الى انه من الممكن ان يتفوه البعض بما هو اكبر من حجمه وقال، انه على هؤلاء البعض ان يعلموا بان الثقافة والحضارة والانسانية لن تتبلور باموال النفط والعوائد النفطية وان الاقتدار الوطني ينبع من اعماق روح الشعب ومعتقداته.

واضاف، انه لو تصور البعض انه بالامكان استهداف هوية ومكانة الشعب الايراني فانهم مخطئون لان هذا الشعب دعا دوما للسلام والصداقة، وان تاريخ هذا الشعب زاخر بالجهود والتضحيات من اجل ارساء السلام والعدالة في العالم.

واكد الرئيس احمدي نجاد بان ايران كانت على الدوام مرفأ للسلام والعدالة والاخوة في العالم.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین