رمز الخبر: ۵۵۰۵
تأريخ النشر: ۰۸ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۹:۱۲
دانت عشائر السادة النعيم والعبيد والجبور والبوحمدان، في محافظة كركوك العراقية، استهداف الجنود العراقيين بمحافظة الانبار، واعلنت تضامنها مع الجيش.
شبکة بولتن الأخباریة: دانت عشائر السادة النعيم والعبيد والجبور والبوحمدان، في محافظة كركوك العراقية، استهداف الجنود العراقيين بمحافظة الانبار، واعلنت تضامنها مع الجيش.

وقال الشيخ سفيان عمر العلي النعيمي رئيس قبائل السادة النعيم ان هذه العملية الاجرامية محاولة لإثارة الفتنة الطائفية.

وطالب المتظاهرين بمنع الملثمين والمنقبين من دخول الساحات واستمرار الحفاظ على سلمية التظاهرات.

من جانبه دعا الشيخ انور العاصي أمير قبائل العبيد إلى جعل استشهاد الجنود سفينة النجاة لرسم الوحدة الوطنية وقبر الطائفية. وقال ان عشائر كركوك جميعها تعلن رفضها هذا العمل الاجرامي وتستنكره .

ونفت قبائل وعشائر عرب محافظة كركوك تشكيل مجلس عسكري لعشائر المحافظة للوقوف بوجه الحكومة العراقية والقوات الامنية خاصة الجيش .

وقال امير قبائل العبيد في العراق الشيخ انور العاصي لوكالة "نينا" العراقية يوم السبت، "اننا لم نشكل أي مجلس عسكري او أي تنظيم مسلح لان العشيرة ليس في نهجها وثقافتها وتأريخها القيام باي نشاط مسلح يبيح الاقتتال الداخلي او مواجهة القوات الامنية العراقية خاصة الجيش الذي افراده هم ابناؤنا واخوتنا".

واضاف "لا يمكن دعم أي تشكيل مسلح بل نحن مع العراق الموحد وحماية القوات الامنية العراقية بما يحفظ وحدة العراق وتماسك مكوناته" .

من جانبه اكد الشيخ حسين علي الصالح احد شيوخ قبائل الجبور ان" ابناء الحويجة وقراها لن يكونوا نارا للفتنة بل هم بناة ومخلصون لارضهم ووطنهم وقضيتهم الاساسية عراقية كركوك ووحدة الاراضي العراقية".

وقال ان "من يسعى لتشكيل مليشيات او قوى مسلحة لا يعمل من اجل العراق بل هو مأجور وينفذ اجندات خارجية وداخلية لا تريد الوحدة للعراق وجعله ساحة للاقتتال لايمكن القبول بها فكركوك وعشائرها العربية ضد أي مجلس عسكري".

من جهة اخرى حذر نواب عرب كركوك الاحزاب الكردية من استغلال احداث الحويجة، وذلك بدفع قوات البيشمركة باتجاه المناطق العربية وحزام كركوك الجنوبي والغربي بحجة حماية المنشآت النفطية من العشائر العربية .

وذكر بيان للنواب يوم السبت "اننا ننصح الاحزاب الكردية ان لا تتصيد في الماء العكر لان العشائر العربية ستقف جنبا الى جنب مع الجيش العراقي ضد الاطماع التوسعية لسلطات الاقليم".

واهاب البيان "بأبناء العشائر العربية في العراق عموما وفي كركوك خصوصا الى ضرورة اليقظة والحذر وتفويت الفرصة على المتربصين بوحدة الوطن لان هذه الوحدة هي اساس ومقياس وطنية كلاً منا".

وتابع "اننا في الوقت الذي نتمنى على الحكومة المركزية التعامل بحكمة مع الازمة فاننا والعشائر العربية في كركوك نشد على ايدي ابنائنا من منتسبي الجيش العراقي بأن يتعاملوا مع اخوتهم من كافة قوميات الشعب العراقي بعقلانية، كما ان المزاعم التي تتداولها بعض الاوساط المشبوهة والتي تجد مصلحتها في الحرب الاهلية من ان العشائر العربية قد تسلحت لمواجهة الجيش العراقي فانها مزاعم مفضوحة وغير صحيحة وان العشائر العربية تساند الجيش العراقي في الحفاظ على وحدة العراق ارضا وشعبا".

وكانت وزارة البيشمركة بحكومة كردستان اعلنت عن تحرك قواتها لملء الفراغات التي نتجت عن انسحاب قوات الجيش من المناطق المتنازع عليها على خلفية احداث الحويجة.

من جانبه قال رئيس لجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي حسن السنيد، ان ساحات الاعتصام لم تعد ساحات مطالبة بالحقوق وانما ساحات فتنة واعتداء.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین