رمز الخبر: ۵۴۹۹
تأريخ النشر: ۰۸ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۸:۵۷
اكد عضو لجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي، النائب المستقل اسكندر وتوت، وجود مخطط كبير مرسوم خارجيا من اجل تقسيم العراق واشعال الحرب الطائفية، متهما الدول التي قدمت الدعم للمسلحين في سوريا، بالوقوف وراء مشروع تقسيم العراق.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد عضو لجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي، النائب المستقل اسكندر وتوت، وجود مخطط كبير مرسوم خارجيا من اجل تقسيم العراق واشعال الحرب الطائفية، متهما الدول التي قدمت الدعم للمسلحين في سوريا، بالوقوف وراء مشروع تقسيم العراق.

وقال وتوت في تصريح لوكالة انباء فارس، ان "الجميع يعلم بوجود مخطط كبير مرسوم من اجل تقسيم العراق"، موضحا ان "من يدعمون ذلك المخطط ارادوا ان يدفعوا القوات العراقية الى التصادم مع المتظاهرين لكنهم لم يتمكنوا طوال المدة التي مضت"، مضيفا ان "ما حدث في الحويجة بمحافظة كركوك، نتيجة قيام مجموعة بالاعتداء على احدى السيطرات والتي هي جزء لا يتجزأ من الشعب العراقي".

وتابع ان "القادة العسكريين ارادوا ان يتم تسليم المعتدين على نقطة التفتيش في الحويجة، ولكن المتظاهرين ابوا ذلك بسبب ان المسالمين من المتظاهرين لم يكن لديهم سيطرة بعد ان استحوذ الاشخاص المرتبطين بالقاعدة على زمام امور التظاهرة"، مبينا ان "الصور كانت واضحة"، واصفا الجيش العراقي بانه يمثل هيبة الدولة.

فيما اعتبر رفض المتظاهرين التفاوض مع الحكومة العراقية طوال المدة الماضية يندرج ايضا ضمن المخطط المرسوم، أوضح اننا "نرفض ان يقوم الجيش بالاعتداء على المدنيين كما نرفض قيام المدنيين بالتجاوز على الجيش، لان الجميع هم عراقيون".

واشار الى بعض السياسيين الذين انتقدوا الجيش العراقي ووصفوه بـ"اداة القمع" بانهم جزء من المخطط المرسوم لتقسيم وحدة العراق.

وكان رئيس البرلمان العراقي اسامة النجيفي قد اتهم الجيش العراقي بعد احداث الحويجة بـ"اداة القمع".

واتهم وتوت الدول التي تقدم الدعم للمسلحين في سوريا بالوقوف وراء مشروع تقسيم العراق؛ داعيا الكتل السياسية ان تفهم خطورة الحرب الطائفية التي ليست لها بداية ولا نهاية، معتبرا الحرب الطائفية بانها خسارة للجميع، مطالبا بان يتم التفاوض والتفاهم من اجل العراق.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین